• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

200 غارة سورية تحصد 80 قتيلاً مدنياً في 24 ساعة

النظام يدمي حمص والتحالف يدك «داعش» في كوباني والرقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 يناير 2015

عواصم (وكالات)

أكدت قوة المهام المشتركة للعمليات العسكرية للتحالف الدولي المناهض لـ«داعش» الإرهابي أن مقاتلات شنت خلال الساعات الـ24 الماضية، 10 غارات ضد مواقع التنظيم في سوريا بينها 9 غارات بمحيط كوباني الحدودية متسببة بإصابة 6 وحدات تكتيكية ودمرت 17 موقعاً قتالياً ومركبة، فيما وقعت العاشرة قرب الرقة ودكت منشأة لتخزين الأسلحة تابعة للمتطرفين.

بالتوازي، تواصلت مجازر النظام السوري بحق المدنيين حيث أكد المرصد الحقوقي مقتل 13 شخصاً بينهم طفلان وسيدتان بمجزرة جديدة نجمت عن قصف بالبراميل المتفجرة القتها طائرات مروحية تابعة للجيش الحكومي على منطقة الحولة بريف حمص وسط البلاد. بالتوازي، دك الطيران المروحي النظامي بالبراميل المتفجرة مناطق عدة في مدينة الزبداني بريف دمشق التي استهدفها بـ10 غارات أمس، تزامناً مع 5 غارات نفذها الطيران الحربي بالسلاح القاتل نفسه، على بلدة عياش في دير الزور.

وأحصى المرصد نفسه أكثر من مئتي غارة جوية نفذتها طائرات النظام الحربية والمروحية بين ظهر الثلاثاء وظهر الأربعاء، تخللها القاء نحو 120 برميلاً متفجراً على المناطق المضطربة، موقعة ما لا يقل عن 80 شهيداً مدنياً.

وذكر التنسيقيات المحلية أن ما لايقل من 8 شهداء سقطوا بنيران القوات الحكومية في مناطق متفرقة، مؤكدة وفاة شخصين تحت التعذيب في معتقلات الأسد.

وقال المرصد في بريد الكتروني «استشهد 13 شخصاً بينهم مواطنتان وطفلان جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة أماكن في منطقة الحولة بريف حمص» في وقت متأخر أمس الأول.

وأشار إلى أن الطيران المروحي جدد قصفة أمس ببرميلين متفجرين أماكن في منطقة أخرى من ريف حمص قريبة من قرية تل دهب شرق الرستن. كما شمل القصف بالبراميل المتفجرة أمس، مناطق في قرية الفطيرة في جبل الزاوية في ريف إدلب. وأفاد المرصد أن أكثر من مئتي غارة نفذتها مقاتلات النظام الحربية والمروحية على مناطق عدة في سوريا، بين ظهر الثلاثاء وظهر الأربعاء، تم فيها القاء أكثر من 120 برميلاً متفجراً على مناطق في محافظات ريف دمشق وحمص وإدلب والحسكة (شمال شرق) ودرعا (جنوب) وحلب (شمال) واللاذقية (غرب) وحماة (وسط)، مؤكداً أن هذه الغارات أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 80 مدنياً.

وتسيطر قوات النظام السوري على الجزء الأكبر من محافظة حمص، باستثناء بعض المعاقل التي لا تزال تتواجد فيها فصائل المعارضة المسلحة، ومنها الحولة والرستن وتلبيسة وقرى أخرى صغيرة. وأمس الأول، قتل 7 أشخاص وأصيب 30 آخرون بانفجار سيارة مفخخة في حي عكرمة بمدينة حمص، بحسب ما أفاد محافظ حمص طلال البرازي، بينما ذكر المرصد السوري أن عدد قتلى التفجير بلغ 10 أشخاص من دون تحديد هويتهم. واتهمت السلطات «إرهابيين» بتنفيذ العملية. وشهد الحي نفسه الذي تسكنه أغلبية موالية لنظام دمشق، بداية أكتوبر الماضي تفجيرين مزدوجين، أحدهما انتحاري استهدفا تجمعاً طلابياً واسفرا عن مقتل 54 شخصاً بينهم 47 طفلًا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا