• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ختام بطولة فزاع إيطاليا للرماية

الأميركي ايلر ينتزع لقب الدبل تراب بـ «الطلقات الذهبية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 سبتمبر 2015

حسن رفعت (إيطاليا)

توج الرامي الأميركي ايلر والتون بلقب بطولة فزاع لرماية الأطباق المزدوجة من الحفرة «الدبل تراب»، وحل بالمركز الثاني الإيطالي الكساندرو شاينس بـ«الطلقات الذهبية» التي فكت الارتباط بين البطل والوصيف مرتين، الأولى في نصف النهائي والثانية في النهائي بعد أن تعادلا 29 طبقا مقابل 29، واحتل الإيطالي الشهير دانييل دي اسبجينو المركز الثالث ونال الميدالية البرونزية بعد أن أقصى منافسه الخندي آنكور إلى المركز الرابع بفارق أربعة أطباق وتبعهما في المركزين الخامس والسادس الإيطاليان أندريه فيسكوفي وانطونيو باريللا صاحب ذهبية كأس العالم الماضية في جبالا بازربيجان.

وحصل الفريق الإيطالي «أ» على بطولة الفرق عن طريق كل من دانييل دي اسبجينو وانتونيو باريللا واليساندرو شاينس على المركز لقب الفرق برصيد 424 طبقا وجاء في المركز الثاني الفريق الأميركي الذي يضم كل من ايلر والتون ديرك هالديمان وجيمس ويليت برصيد 406 طبقا ثم الفريق الإيطالي رقم 4 والذي يضم ماركو انتونيتي وديفي جباريني ماورو دي فيليبس برصيد 404.

وعلى صعيد البطولة المفتوحة، احتكر الرماة الإيطاليون المراكز الست الاوائل، حيث فاز بالمركز الأول والميدالية الذهبية ادريانو افادوتو، وتبعه في المركز الثاني والميدالية الفضية دانييل أجوستن، ونال البرونزية شقيقه كريستيان أجوستن، وجاء رابع داردو دي كارلونيس ثم اليساندرو بيزا خامسا ثم ماركو كوريزولا سادسا.

أما في فئة الشباب فقد فاز بالميداليات الثلاث والجوائز الست الرماة الإيطاليون، حيث نال الذهبية الواعد لورانزو فيراري وحصل على الفضية ماريا اجنازيو ونال الميدالية البرونزية يعقوبو فورستا ثم أندريا رابعا ثم يعقوبو مورو خامسا ثم لورانزو فرانكولو.

وبالنسبة لنتائج رماتنا حقق يحيى المهيري رقما شخصيا خارج الدولة بـ136 طبقا، فيما اقترب أحمد عبد الله ضاحي من النهائيات ولم يوفق الثاني هذه المرة، ويذكرأن حكمنا الدولي حسن النعيمي أدار نهائي الدبل تراب بكفاءة وكان محل تقدير الجميع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا