• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

أكثر من مليون درهم جوائز للفائزين

145 فارساً في «أبوظبي الدولية» لقفز الحواجز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 يناير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للفروسية، تنطلق بعد ظهر اليوم، وتختتم بعد غدٍ السبت، فعاليات بطولة أبوظبي الدولية لقفز الحواجز (2016) من فئة الثلاث نجوم، والتي ينظمها نادي أبوظبي للفروسية، بالتعاون مع اتحاد الفروسية، بإشراف فني، وتحت إشراف الاتحاد الدولي، على ميدان قفز الحواجز العشبي بنادي أبوظبي للفروسية.

وتتألف البطولة من منافسات عدة، منها 3 أشواط دولية من فئة النجمة الواحدة، مخصصة لخيول القفز الصغيرة، وتتضمن البطولة جولة من بطولات الدوري العربي التأهيلي لكأس العالم للقفز (2016)، وهي الأولى من أصل أربع جولات تستضيفها الإمارات على ميادين فروسية القفز في كل من أبوظبي، الشارقة، دبي والعين على التوالي خلال شهري يناير وفبراير 2016.

ومن المنتظر أن تجتذب دوليات القفز بالإمارات أعداداً كبيرة من الفرسان، وبخاصة من فرسان الفئة الكبرى بدول المجموعة السابعة بالاتحاد الدولي للفروسية من الذين يهمهم تحقيق أكبر قدر من النقاط المؤهلة للمشاركة في بطولة كأس العالم للقفز، إضافة إلى جوائز مالية تفوق المليون درهم، تم رصدها للفائزين وأصحاب المراكز المتقدمة في منافسات البطولة. ويشارك بالبطولة نحو 145 فارساً من 25 دولة (الإمارات، السعودية، البحرين، عمان، الكويت، الأردن، مصر، المغرب، تونس، سوريا، تركيا، إيران، ألمانيا، فرنسا، المملكة المتحدة، رومانيا، النرويج، هولندا، أوكرانيا، السويد، أستراليا، البرتغال، إيرلندا، الدنمارك، إيطاليا.) وتعد بطولة أبوظبي الدولية لقفز الحواجز المؤهلة لكأس العالم، من أبرز بطولات قفز الحواجز، حيث أصبح هذا السباق يقام سنوياً، ليشكل محطة مهمة في مسيرة رياضة قفز الحواجز، وتعتبر حدثاً مهماً في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، ودعم وتطوير رياضة قفز الحواجز كرياضة أولمبية.

الجدير بالذكر، أن البطولة، التي تستمر لمدة ثلاثة أيام، تختتم بشوط الجائزة الكبرى «جراند بري» برعاية لونجين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا