• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

خلال المنتدى الثالث لـ «معاً نرتقي» بدعم من هيئة المعرفة

بحث سبل الارتقاء باللغة العربية في المدارس الخاصة بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - ناقش تربويون ومعلمون بالمدارس الخاصة أمس سبل تعزيز مهارات اللغة العربية، وتعميم التجارب الناجحة بين المدارس، خلال المنتدى الثالث ضمن سلسلة ملتقيات «معاً نرتقي» للعام الدراسي 2013- 2014 بدبي، تحت عنوان «معاً نرتقي بالمهارات اللغوية»، بدعم من هيئة المعرفة والتنمية البشرية.

وقالت هند المعلا رئيسة المشاركة المجتمعية في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي على هامش الجلسة الافتتاحية للملتقى، إن بناء مجتمع المدارس والربط بين أعضائه جميعاً وتشارك النجاحات فيما بينهم عبر ملتقيات دورية نابعة «من المدارس ومن أجلها»، يقود إلى جودة التعليم التي تؤمن الهيئة بأنها تصبح حقيقة عندما يتعاون المعنيين كافةً. وأشارت إلى أن مناقشة سبل تعزيز المهارات اللغوية تعكس المكانة التي تحظى بها اللغة في الحياه اليومية، لذلك تم التركيز على جانب مهارات اللغة الإنجليزية بالإضافة إلى الارتقاء بمهارات اللغة العربية، ومحاولة بناء شراكات بين المدارس في هذا الخصوص. وأوضحت أن الملتقى يؤكد حرص الهيئة على جودة تدريس اللغة العربية في المدارس الخاصة بدبي عبر تبني نهج إيجابي محفز لكافة أطراف العملية التعليمية، لافتة إلى أن استعراض أفضل الممارسات لمدارس خاصة تعمل في نفس النظام التعليمي يمثل تحفيزاً إيجابياً للمدارس الأخرى على تطبيق هذه الممارسات.

و اطلع المجتمعون على أفضل الممارسات الإيجابية والنجاحات في نطاق التعليم عبر ورش عمل امتدت على مدار يوم كامل تم خلالها طرح عروض تقديمية لمعلمي اللغتين العربية والإنجليزية.

وتستفيد المدارس الخاصة في دبي من تقارير دورية للرقابة المدرسية في هيئة المعرفة والتنمية البشرية تحدّد مواطن القوة والجوانب التي تحتاج إلى تطوير في كل مدرسة على حدة، الأمر الذي يضع أمام المدارس كافة مسؤولية العمل المشترك وبناء شراكات فاعلة تساهم في تشارك التجارب المتميزة وصولاً إلى جودة التعليم.

إلى ذلك، اطلع المجتمعون عبر ورش عمل متتابعة على كيفية جعل من تعليم الطلبة تبعاً لقدراتهم أمراً مسلياً، وكيفية إعداد خطط الحصص الدراسية لدعم عملية التعلم، وكيفية الاستفادة من التعاون في تحسين مستوى التعليم والتعلم، إلى جانب المشاركة في مهرجان طيران الإمارات للآداب وسبل غرس حب المطالعة في القرن الحادي والعشرين.

وشهد الملتقى انعقاد جلسة حوارية باللغة العربية أدارتها جوان سيمور من هيئة المعرفة والتنمية البشرية ومشاركة المنشد أحمد بو خاطر، وزينة الجابري من مؤسسة بذور.

وفيما يخص سبل تعزيز اللغة الإنكليزية، أكد المجتمعون أهمية استخدام استراتيجيات فعالة في تدريس الإنجليزية للطلبة غير الناطقين بها، إضافة إلى ابتكار أدوات وأفكار وتطبيقات لإحداث تطوير فعال للمهارات اللغوية باستخدام التكنولوجيا الرقمية، كما استعرضوا كيفية تطوير مهارات الدراسة باستقلالية، و التحفيز والإنجاز في فصول اللغة الإنجليزية، وكيفية تنظيم فصولنا الدراسية لدعم تعليم وتعلم المهارات اللغوية، وسبل تبسيط اللغة على المدى الاستراتيجي لتحقيق النجاح المستدام، وأفضل السبل لاجتذاب الطلبة من خلال رواية القصص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض