• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ايران تهدد: كل الأهداف الإسرائيلية في مرمى صواريخنا

واشنطن تحذر من السفر إلى الجولان والجليل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 يناير 2015

عواصم (وكالات)

قالت الإذاعة الإسرائيلية أمس، إن السفارة الأميركية بتل أبيب طالبت مواطنيها في إسرائيل عدم البقاء أو السفر إلى هضبة الجولان وشمال الجليل، وذلك خشية نشوب حرب بين جيش الاحتلال و«حزب الله» أو وقوع عمليات انتقامية. كما أعلنت الإذاعة نفسها أن السفارة الأميركية حظرت على موظفيها استخدام الباصات في إسرائيل ومناطق السلطة الفلسطينية.

من جهتها، ذكرت صحيفة «السفير» اللبنانية أمس، أنها «علمت» أن السفير الأميركي ببيروت ديفيد هيل طلب موعداً من رئيس الوزراء تمام سلام لإبلاغه قلق بلاده ومتابعتها عن كثب لما يجري من تطورات على طول الحدود السورية-الإسرائيلية واللبنانية-الإسرائيلية. وذكرت الصحيفة أن هيل شدد على أهمية التزام جميع الأطراف المعنية بالقرار 1701، قائلاً إن بلاده تجري اتصالات مع بعض العواصم المعنية من أجل الحث على ضبط النفس بالجولان وعلى الحدود اللبنانية الإسرائيلية وإبقاء الموقف قيد السيطرة، نافياً أن تكون واشنطن على علم مسبق بالغارة التي شنها الطيران الإسرائيلي مؤخراً على موكب من «حزب الله» وعسكريين إيرانيين في منطقة القنيطرة على الخط الفاصل بين سوريا وإسرائيل في الجولان المحتل.

من جهة أخرى، قال نائب القائد العام لقوات «الحرس الثوري» الإيرانية العميد حسين سلامي إن «جميع أهداف الكيان الصهيوني واقعة في مرمى صواريخنا ذاتياً وعملياً». ونقلت وكالة أنباء «فارس» الإيرانية عن سلامي القول أمس، إن «جميع إمكاناتنا هي تحت تصرف العالم الإسلامي». في الأثناء، أعلنت قناة «المنار» التابعة ل«حزب الله» أمس، أن زعيم الحزب حسن نصرالله سيلقي خطاباً بشأن الغارة الاسرائيلية التي قتل فيها 6 من عناصر الحزب في الجولان في 30 يناير الحالي.

وفي شأن أمني متصل، أعلنت قيادة الجيش اللبناني في بيان مساء أمس، أن الجيش اشتبه بعد الظهر بسيارة نوع كيا سوداء اللون دون لوحات في محيط حاجز عين الشعب للجيش عند مدخل بلدة عرسال المتاخمة للحدود مع سوريا فضرب طوقاً أمنياً في المكان واقفل الطريق أمام حركة المرور وعمل خبير عسكري على الكشف على السيارة فتبين أنها مفخخة بحوالي 25 كيلوجراماً من المواد المتفجرة. وأشار البيان أن الخبير فكك المتفجرات وتم نقل السيارة الملغومة إلى ثكنة الجيش في منطقة ابلح.

ونفذت قوة من الجيش اللبناني أمس مداهمات عدة استهدفت آماكن تجمعات النازحين السوريين في خراج بلدة خربة داود في عكار حيث تم توقيف عدد من المشتبه بتورطهم في أعمال إرهابية.

إلى ذلك، أفادت الوكالة الوطنية اللبنانية الرسمية للإعلام أن مسلحي «داعش» الإرهابي اخلوا سبيل الرهينتين علي رياض عز الدين ومصطفى حسن زعرور اللذين كانا قد خطفا في جرود عرسال الثلاثاء الماضي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا