• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مع تراجع مبيعات الهواتف الذكية عالمياً

تباطؤ الاقتصاد الصيني يفاقم معاناة «صناعة الرقاقات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 سبتمبر 2015

نقلاً عن: وول ستريت جورنال

ترجمة: حسونة الطيب

عصف مزيج من الآثار الناجمة عن بطء نمو الاقتصاد الصيني وتقلبات السوق ونضوج قطاع الهواتف الذكية، بالشركات العاملة في توريد القطع الإلكترونية في آسيا، التي كانت تعتمد على طلب المستهلك الصيني والقوة الصناعية التي تتميز بها البلاد، لدعم نموها خلال السنوات القليلة الماضية.

وبعد سنوات عديدة من النمو المطرد، بدأت موجة مبيعات الهواتف الذكية في الصين في الهدوء، بعد أن أخذ مخزون الهواتف النقالة غير المباعة يتراكم في المستودعات، وسجلت مبيعات الهواتف الذكية حول العالم، أبطأ وتيرة لها منذ العام 2013، بجانب تراجع المبيعات في الصين للمرة الأولى خلال الربع الثاني.

ومن المرجح أن ينعكس بطء مبيعات الهواتف الذكية، سلباً على الشركات الكبيرة المتخصصة في صناعة أشباه الموصلات في آسيا مثل، سامسونج إليكترونيكس وأس كيه هاينكس، التي تستخدم شرائح الذاكرة التي تقوم بإنتاجها في تخزين البيانات في الأجهزة.

وتجاوزت مبيعات الهواتف الذكية في الصين الضعف في الفترة بين 2012 و2014، عندما كانت تشكل ما يقارب ثلث المبيعات العالمية المقدرة بنحو 1,27 مليار وحدة، لكن من المتوقع أن تناهز المبيعات الصينية 400 مليون خلال السنوات القليلة المقبلة.

وعاشت سامسونج وأس كيه هاينكس، أكبر شركتين في العالم لصناعة رقاقات الذاكرة، فترة من الانتعاش في الأسعار وطلب ذاكرة الوصول العشوائي الديناميكية «درام» وفي الرقاقات المستخدمة في الكمبيوتر الشخصي والهواتف الذكية. وارتفعت أرباحهما خلال تلك الفترة بنسبة تقدر بما بين 20 و30%. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا