• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

اختتام ورشة «الشارقة للتراث»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 سبتمبر 2015

الشارقة (وام)

اختتم معهد الشارقة للتراث بمقره أمس ورشة عمل تدريبية لموظفيه بعنوان «أرشفة التراث الشعبي باستخدام قواعد البيانات الإلكترونية» استمرت يومين، قدمها محمد علي عبد الله باحث في التراث والتاريخ، بحضور عبد العزيز المسلم رئيس معهد الشارقة وعدد من المهتمين والباحثين في التراث.

وأوضح المسلم أن الورشة جاءت بهدف تعريف الباحث بإمكانات قواعد البيانات في تنظيم المعلومات التراثية، وإكسابه المهارة الأساسية في استخدامها بتدريبه العملي على كيفية الاستعانة بقواعد البيانات من خلال الحاسوب.

وأضاف أن هذه الدورة التدريبية جاءت أيضاً ضمن المرحلة الأولى من خطة التدريب والتطوير للمعهد بهدف مساعدة الموظفين على فهم أهمية أرشفة التراث الشعبي كقاعدة أساسية لحفظ التراث الثقافي الإماراتي والعربي وحمايته من الاندثار، مشيراً إلى حرص إدارة معهد الشارقة للتراث على مواكبة التطور التكنولوجي والإلكتروني وتوظيفه بما يخدم تحقيق الأهداف الرئيسية للمعهد.

وتناولت الورشة في يومها الأول الجانب النظري الخاص بتعريف عدة مفاهيم منها الأرشيف والتصنيف في التراث والفرق بينهما وأهميتهما بالنسبة للباحث التراثي كما تطرقت إلى أهمية استخدام الحاسب الآلي وقواعد البيانات في إنشاء الأرشيف، وقدمت نموذجاً لخارطة التصنيف التراثي وعرض نماذج من الباحثين ومناهجهم مثل منهج الجمع والتدوين والتصنيف لابن خلكان ومنهج التصنيف والتبويب عند البخاري.

وتضمن اليوم الثاني للورشة تطبيقاً عملياً لإنشاء قاعدة بيانات تراثية إلكترونية والتعريف باستخدامات البرنامج وإمكاناته في التطبيقات التراثية.

من جانبه أشار المحاضر محمد علي عبد الله إلى أهمية التزام الباحث التراثي بالضوابط الأخلاقية والمهنية للبحث العلمي من دقة وتوثيق وحفظ مراجع لمصادر معلوماته تفيد الأجيال القادمة في عملية الجمع الميداني للمعلومات.

وأشاد الحضور بجهود معهد الشارقة للتراث في سبيل حفظ الإرث الحضاري الثمين بشقيه المادي واللامادي لا سيما في ظل واقع مثل الذي نعيشه يتسم بالتعدد والتنوع والتدفق اللانهائي في ثورة المعلومات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض