• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الأبيض» يحصد النقطة السادسة في مباراة التألق

منتخبنا يبصم على شباك ماليزيا بـ «العشرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 سبتمبر 2015

علي الزعابي، عبدالله القواسمة (أبوظبي) تغلب منتخبنا الوطني على نظيره الماليزي بعشرة أهداف نظيفة مساء أمس، في الجولة الثالثة من التصفيات المزدوجة لنهائيات كأس العالم «روسيا 2018» وكأس آسيا «الإمارات 2019»، في المباراة التي أقيمت على استاد محمد بن زايد، بعد مباراة مثيرة شهدت أفضلية كبيرة لـ «الأبيض» على مدار الشوطين، لينجح في رفع رصيده إلى ست نقاط في المجموعة الأولى مقابل نقطة للمنتخب الماليزي، وسجل الأهداف أحمد خليل «سوبر هاتريك» في المباراة، وعلي مبخوت «هاتريك»، ومهند العنزي وحبيب الفردان، محمد أحمد، وفيما قام عمر عبدالرحمن بدور صانع الألعاب والأهداف، وجاء أغلبها من تمريراته الساحرة. وسيطر لاعبو المنتخب الوطني على الملعب، بعد صافرة عبدالرحمن الجاسم الحكم القطري بسبب الإيجابية الممتازة للاعبي منطقة الوسط عمر عبدالرحمن وحبيب الفردان وماجد حسن وعامر عبدالرحمن، رغم حالة «جس النبض» من لاعبي ماليزيا، والحذر الذي سيطر على تحركاتهم الميدانية في انتظار المساحات الشاغرة من لاعبي «الأبيض»، وكانت المحاولة الهجومية الأولى بعد دقيقتين فقط عن طريق علي مبخوت، لكن الكرة سبقته إلى حارس المرمى، ثم جرب عمر عبدالرحمن تبادل الكرة مع عامر عبدالرحمن أمام منطقة الجزاء أفسدها المدافع الماليزي في الوقت المناسب في الدقيقة 4 قبل أن يبادر بالتسديد نحو المرمى، بينما كانت المحاولة الثالثة عن طريق أحمد خليل من تسديدة قوية وصلت سهلة إلى الحارس جيرول فهمي في الدقيقة السادسة. وحاول لاعبو ماليزيا تخفيف الضغط الهجومي على المرمى بمحاولة جريئة عن طريق محمد أمير بعد تبادل الكرة مع زميله كونا لم تشكل الخطورة المطلوبة، نتيجة التدخل الناجح للمدافع محمد أحمد في الوقت المناسب لإفساد المحاولة، وارتدت الكرة إلى محاولة عكسية لمنتخبنا الوطني وتهيأت فرصة جيدة أمام أحمد خليل لم يستغلها جيداً في الدقيقة 10. وأشهر حكم المباراة عبدالرحمن الجاسم الإنذار الأول في المباراة لمهند العنزي مدافع منتخبنا، بعد عرقلته محمد ناصير المهاجم الماليزي بالقرب من منطقة الجزاء وتصدى أمرهان للكرة التي ابتعدت كثيراً عن مرمى الحارس علي خصيف في الدقيقة 13. وجاء الرد سريعاً من علي مبخوت بعد أن وضعته تمريرة عمر عبدالرحمن في مواجهة حارس ماليزيا، وحاول تمرير الكرة في المرمى، لكن الأخير أبعدها إلى ركلة ركنية في الوقت المناسب في الدقيقة 14 ثم تابع مهند العنزي المحاولة في المرة الثانية بنجاح في مرمى الضيوف بعد أن رفع الكرة الممتازة التي وصلته من عامر عبدالرحمن بمهارة المهاجمين من فوق الحارس ليعلن تقدم منتخبنا الوطني بالهدف الأول في الدقيقة 16. وأدى الهدف الافتتاحي إلى انتشار واسع للاعبي المنتخب في الملعب، مع أفضلية كبيرة في السيطرة والاستحواذ على الكرة مع التراجع الواضح للاعبي ماليزيا، ونجح علي مبخوت في تعزيز النتيجة للمنتخب الوطني في المرمى الماليزي، بعد خطأ الحارس في السيطرة على الكرة التي تهيأت بسهولة أمام مبخوت في الدقيقة 22، ثم وسع أحمد خليل الفارق من جديد لمصلحة المنتخب الوطني بعد أن تلقى تمريرة «عموري» الرائعة بطريقته الخاصة في مرمى فهيم محرزاً الهدف الثالث لـ«الأبيض» في الدقيقة 24. ولم يفوت حبيب الفردان فرصة تسجيل الهدف الرابع في مرمى ماليزيا إثر تسديدة قوية في الزاوية الصعبة بعد تمريرة ذهبية من عمر عبدالرحمن أمام المدافعين في الدقيقة 25. وحاول دولا صالح المدير الفني لمنتخب ماليزيا تعديل وضع فريقه وإيقاف مطر الأهداف المتتابعة لمنتخبنا الوطني بدخول الحارس البديل محمد سلامت، وتلقى المرمى الماليزي الهدف الخامس والشخصي الثاني لأحمد خليل، إثر ركلة ركنية متقنة نفذها عامر عبدالرحمن على رأس خليل، في غياب التغطية الدفاعية المطلوبة في الدقيقة 29. وتدخل مهدي علي مدرب المنتخب الوطني للمرة الأولى في المباراة، وأشرك المدافع إسماعيل أحمد بدلاً من زميله محمد فوزي، وترك المدافع محمد أحمد مكانه في وسط الدفاع لزميله إسماعيل أحمد وتحول إلى مركز الظهير الأيمن. وعاد المنتخب الوطني لمضاعفة النتيجة من جديد، بعد أن سجل اللاعب علي مبخوت الهدف السادس للمنتخب والثاني له في المباراة بعد تلقيه تمريرة خادعة من عمر عبدالرحمن خلف المدافعين في الدقيقة 33 وسط احتجاج كبير من الحارس البديل، ثم جاء الدور على المدافع محمد أحمد ليضيف الهدف السابع للمنتخب الوطني في المرمى الماليزي، بعد أن وضعته تمريرة عمر عبدالرحمن الخادعة في مواجهة سلامت، وأسكنها بذكاء داخل المرمى في الدقيقة 39. وبدا لاعبو المنتخب الوطني أمامهم فرص عدة لزيادة الغلة في الوقت المتبقي من الشوط الأول، لكن التركيز لم يكن بالمستوى المطلوب أمام المرمى، ووسط حالة الارتباك الهائلة التي سيطرت على لاعبي ماليزيا، بسبب الأهداف السبعة التي أدت إلى غياب التركيز وزيادة مستوى الإحباط ليعلن الحكم القطري عبدالرحمن الجاسم عن انتهاء الشوط الأول لمصلحة منتخبنا الوطني بسباعية نظيفة. وفرض لاعبو المنتخب الوطني سيطرتهم الكبيرة على الملعب في الشوط الثاني ولاحت لهم الكثير من الفرص أمام المرمى الماليزي غير أنها لم تستغل بالطريقة المطلوبة. واضطر المدير الفني لمنتخب ماليزيا لإجراء تبديل جديد على مستوى الحارس فسحب البديل محمد سلامت لمصلحة زميله بن محمد خالد في الدقيقة 61 وتصدى لأول محاولة بعد دقائق فقط من دخوله بعد تسديدة قوية من أحمد خليل في الدقيقة 65، غير أنه فشل في صد المحاولة الثانية من اللاعب ذاته وسمح للكرة بدخول مرماه عن طريق أحمد خليل بالهدف الثامن في المباراة والشخصي الثالث في المباراة في الدقيقة 71 ثم عاد اللاعب علي مخبوت لتسجيل الهدف التاسع في المباراة والشخصي الثالث بالدقيقة 75 بعد مجهود فردي ممتاز من عمر عبدالرحمن أفضل لاعب في المباراة. وزج المهندس مهدي علي باللاعب إسماعيل الحمادي بدلاً من حبيب الفردان لتعزيز الجانب الهجومي، فواصل اللاعب أحمد خليل مسلسل الأهداف الرائعة بالهدف العاشر والشخصي الرابع في المباراة بالدقيقة 78 ثم ترك مكانه لزميله محمد العكبري في الدقيقة 79 ولم تسفر المحاولات الهجومية عن تعديل في النتيجة ليعلن الحكم عن صافرة النهاية بفوز «الأبيض» الإماراتي على ماليزيا بالعشرة. البعثة تغادر إلى الأردن اليوم أبوظبي (الاتحاد) تغادر بعثة المنتخب الوطني إلى العاصمة الأردنية عمان ظهر اليوم، قبل التوجه براً إلى فلسطين صباح الاثنين المقبل، لمواجهة منتخبها 8 سبتمبر الحالي، ضمن الجولة الرابعة للتصفيات، على ستاد فيصل الحسيني بمدينة القدس. وتضم البعثة التي يترأسها يوسف السركال رئيس اتحاد الكرة، الجهاز الفني بقيادة المهندس مهدي علي، إلى جانب الجهازين الإداري والطبي و23 لاعباً، هم: خالد عيسى، محمد فوزي، محمد أحمد، مهند العنزي، إسماعيل أحمد، سعيد مصبح، عمر عبدالرحمن ومحمد عبدالرحمن «العين»، علي خصيف، خميس إسماعيل، علي مبخوت، أحمد العطاس «الجزيرة»، أحمد شمبيه «النصر»، وليد عباس، ماجد حسن، إسماعيل الحمادي، حبيب الفردان، أحمد خليل «الأهلي»، محمد علي عايض وحسن إبراهيم «الشباب»، عامر عبدالرحمن وحبوش صالح «بني ياس» ومحمد العكبري «الوحدة». وتقيم بعثة المنتخب الوطني بالعاصمة عمان في فندق الريجنسي البعيد مسافة كيلو متر عن ملعب ملعب البولو الكائن بمدينة الحسين للشباب، والذي تتشابه أرضيته «العشب الصناعي»، مع أرضية ستاد فيصل الحسيني الذي يشهد لقاء فلسطين. على صعيد متصل عادت بعثة المنتخب الفلسطيني إلى مدينة رام الله، بعدما أنهت رحلة التحضيرات الخارجية بها تأهباً لمواجهة «الأبيض» بتصفيات كأس العالم. وأقام المنتخب الفلسطيني معسكراً تدريبياً مكثفاً في مدينة فرانكفورت الألمانية استمر لأسبوعين قبل أن يتوجه إلى لبنان، حيث التقى منتخبها الوطني ودياً بمدينة صيدا، وانتهت المواجهة بالتعادل السلبي. بطاقة المباراة الإمارات 10 ماليزيا 0 المكان: ستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة التاريخ: 3 سبتمبر2015 المناسبة: الجولة الثالثة لتصفيات كأس العالم «روسيا 2018» الأهداف: علي مبخوت في الدقائق 22 و33 و75، وأحمد خليل في الدقائق 24 و29 و71 و78، مهند العنزي في الدقيقة 16، وحبيب الفردان في الدقيقة 25، محمد أحمد في الدقيقة 37 الإنذارات: مهند العنزي «الإمارات»، محمد عزمي «ماليزيا» التحكيم: أدار المباراة طاقم قطري مكون من عبد الرحمن الجاسم للساحة وعاونه من طالب سالم وسعود أحمد، واللبناني فارس طويل «حكماً رابعاً»، الكويتي سعد كميل مراقباً للحكام، بينما راقب المباراة إسلاموف داتلمندس من طاجيكستان. 7822 مشجعاً أبوظبي (الاتحاد) حضر المباراة 7822 مشجعاً حرصوا على مساندة منتخبنا الوطني، فيما تابعها 350 مشجعاً من ماليزيا رغم أن سعة المدرج الذي خصص للضيوف يتسع 3500 متفرجاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا