• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مجلس الأمن يدين بشدة اعتداء «الشباب» على «اميصوم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 سبتمبر 2015

نيويورك (وام)

دان أعضاء مجلس الأمن الدولي أمس، بأشد العبارات الاعتداء الذي نفذته حركة «الشباب» ضد قاعدة تابعة لبعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال أميصوم» الثلاثاء الماضي، ما أدى إلى وقوع عشرات القتلى والمفقودين. وشدد أعضاء المجلس، في بيان صحفي أمس، على أن الإرهاب بجميع أشكاله وصوره يعد أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين، وأن أي عمل إرهابي هو جريمة غير مبررة بغض النظر عن دوافعه أو مرتكبيه ومكان وتوقيت حدوثه. وأكدوا أهمية تقديم مرتكبي ومنظمي وممولي وداعمي تلك الأعمال الإرهابية المستنكرة إلى العدالة، مشيرين إلى أن هذا العمل الإرهابي أو غيره لن يضعف التزامهم بدعم عملية السلام والمصالحة في الصومال.

وأعلن متحدث باسم الجيش الأوغندي أمس، أن 12 جندياً يخدمون ضمن قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي، قتلوا بالاعتداء الذي شنه متشددون بينهم انتحاري من حركة «الشباب» التابعة لـ«القاعدة» على قاعدتهم في جانال جنوب الصومال الثلاثاء الماضي. وأورد البيان حصيلة قتلى أقل من تلك التي أعلنتها «الشباب» المتشددة التي نفذت الهجوم قائلة إنها قتلت 70 جندياً مع الأخذ بالاعتبار أنها درجت على تضخيم عدد قتلى الطرف الآخر. وقال بادي انكوندا المتحدث باسم الجيش الأوغندي إنه لا يمكن أن يؤكد ما إذا كان قد سقط في الهجوم قوات حفظ سلام من جنسيات أخرى.

ولم تصدر بعثة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال «اميصوم»، حصيلة نهائية بعدد قتلى الاعتداء الإرهابي الذي يأتي بعد نحو عام على مقتل قائد الحركة المتطرفة أحمد عبدي جودان بغارة جوية أميركية. وقال انكوندا لرويترز بعد الإعلان عن نقل جثامين الجنود إلى بلادهم «لن نتوانى في جهودنا لإعادة الهدوء للصومال. إنها مهمة يجب أن ننفذها بغض النظر عن أي ظروف وتضحيات».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا