• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

كونه لاعباً ومدرباً يملك خبرات فنية

الجزيرة يشيد بقدرات مرشحه لعضوية الاتحاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مارس 2016

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أكدت شركة الجزيرة لكرة القدم في تعليقها على الدفع بالمرشح عبدالحميد المستكي لعضوية مجلس إدارة اتحاد الكرة أنها يسعدها أن يكون لها السبق في تقديم مرشح سبق له أن مارس دوره في مختلف مجالات اللعبة، كلاعب ومدرب للمراحل وإداري ومدرب على مستوى الفريق الأول في دوري المحترفين، وهو حاصل على الرخصة (A) في مجال التدريب، كما أن سجله التدريبي حافل بالكثير من البطولات لفرق المراحل على وجه التحديد.

ومن ناحيته، توجه المستكي بالشكر والتقدير إلى الإدارة العليا لنادي الجزيرة، وعلى رأسها سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية الرئيس الفخري للنادي، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس النادي، والشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان رئيس شركة الكرة على الثقة الكبيرة.

وأشار إلى أن أولوياته في العمل داخل الاتحاد سوف تكون فنية، وسوف تركز بالأساس على المساهمة في ضبط أجندة الدوري للحيلولة دون التوقفات السلبية، لتوفير البيئة المناسبة لتطوير مستواه، ثم العمل على تحقيق استمرارية النجاحات لكافة المنتخبات الوطنية وفقاً للأهداف المحددة، وتوفير المناخ الملائم لعمل الأجهزة الفنية فيها، ولاسيما في ظل الدعم الكبير الذي تقدمه الدولة للمنتخبات وتستهدف منه تحقيق إنجازات على كافة المستويات المحلية والقارية والعالمية.

وأضاف المستكي: «خبرتي طويلة، وأتشرف بأن أضعها في خدمة كرة الإمارات التي أعطتنا الكثير وتستحق منا كل التضحيات، والمرحلة المقبلة مهمة للغاية في مسيرة اللعبة بالدولة، ولاسيما بعد مرور فترة كافية من التحول من الهواية إلى الاحتراف، حيث إننا يجب أن نكون قد وصلنا إلى مرحلة جني الثمار، وأنا من جهتي أرحب بالعمل مع الجميع والتعاون مع كل من يرغب في تطوير اللعبة، وتحقيق أهداف القيادة الرشيدة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا