• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أطلقت حضانة لتحويل أفكار الشباب إلى مشروعات

الصين تسعى لمنافسة وادي السليكون الأميركي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

لا توحي الضاحية الصينية المحاكية لوادي السليكون بذات الفخامة أو المظهر لمن يراها من الخارج، فهي مجرد مجمعات مزدحمة من مراكز تسوق الإلكترونيات ومطاعم الوجبات السريعة ومباني المكاتب في شمال غربي بكين تقسمها طرق سريعة.

ولكن في داخل هذه المكاتب المتناثرة ترعى الصين فئة متنامية من رواد أعمال التكنولوجيا وأصحاب رؤوس الأموال المغامرة الذين تتحدى شركاتهم البادئة الواعدة الفكرة القديمة التي تقول إن شركات الإنترنت الصينية لا تفعل سوى نسخ منتجات الغرب.

لا تعتمد هذه الضاحية المسماة زونجوانكن على تقليد المنتجات الأميركية ولكنها تدرس نمط وادي السليكون وإدارته وأساليب تمويله على يد جيل جديد من رواد الأعمال، بحسب ما أفادت به زوانج روي الرئيس التنفيذي لشركة سبرنج رين سوفتوير التي تدير تطبيق محمول شائعاً يقدم استشارات صحية من أطباء.

ويرفض رواد الأعمال نموذج الشركات التقليدي بالصين المعتمد على إشراف الإدارة العليا وكبر الحجم.

في زونجواكن يتشاور شباب التكنولوجيين مع عدد متنام من المستثمرين. والعديد من أولئك المستثمرين هم من أوائل من حصدوا نجاحات مشاريع الإنترنت الصينية التي راجت من خلال محاكاة شركات مثل جوجل وفيسبوك وتويتر في الوقت الذي كانت بكين تغلق تلك الخدمات في الصين.

ويتركز الاهتمام حاليا على رواد الأعمال ذوي الأفكار الجديدة، حيث تقدم المقاهي والمراكز كل ما يلزم من الأماكن والكهرباء وصالات الإنترنت. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا