10% لم يراجعوا لتسلم مساكنهم

بلدية أبوظبي تواصل تسليم مساكن الفلاح للمستفيدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 أغسطس 2012

حمد الكعبي

واصلت بلدية مدينة أبوظبي أمس، ولليوم الثالث على التوالي، تسليم المستفيدين من الدفعة الأولى ضمن مشروع الفلاح السكني، مفاتيح مساكنهم، حيث شهدت إقبالا محدودا مقارنة باليومين الأول والثاني من بدء تسليم المساكن.

وقال أحمد عمران مدير إدارة الأراضي والأملاك في البلدية، إن اليوم الثالث شهد توافد عدد محدود يقدر بـ 50 مستفيداً أنهوا معاملاتهم في الساعة الأولى من دوام يوم أمس، وتم تسليمهم جميعا مفاتيح مساكنهم، بعد التأكد من أوراقهم الثبوتية، مشيراً إلى أن هناك عددا قليلا لم يحضروا لاستلام مساكنهم، مشيرا إلى أن بعضهم يقضون إجازاتهم، في حين تقدم البعض الآخر بطلبات لتوصيل الخدمة لمقار سكنهم.

من جهته قال محمد المرر مدير إدارة خدمة العملاء في بلدية أبوظبي، إن الإدارة استطاعت إنهاء جزء كبير من معاملات المستفيدين من مشروع الفلاح، ولم يتبق سوى 10% لم يراجعوا لتسلم مساكنهم لأسباب تعود إلى موسم الإجازات وارتباطهم البعض بأعمال وظروف أخرى، مؤكدا استعداد البلدية لإنهاء معاملاتهم فور مراجعتهم لها، في حين بدأ توصيل الخدمة للأشخاص الذين طلبوا تسليم مساكنهم الجديدة في المنازل نظرا لظروفهم الصحية.

وأضاف أن بلدية أبوظبي خصصت 23 نافذة في مقرها الرئيسي لتخليص إجراءات المستفيدين من المرحلة الأولى من مشروع الفلاح السكني، يضاف إليها 7 نوافذ أخرى في فرع البطين، منوها إلى أن عملية تسليم مفاتيح المساكن تتم حصراً في المقر الرئيسي.

وأشار إلى أن زمن تخليص معاملات المستفيدين وتسليمهم مفاتيح المسكن الجديد لا يتعدى 15 دقيقة، منذ لحظة استلام المستفيد لرقم مراجعته وصولاً إلى تسلمه المفتاح، موضحاً أن البلدية قررت تخصيص 7 كونترات لاستقبال المستفيدين من المبادرة في فرعها بالبطين، لتخفيف العبء عن المركز الرئيسي وتسريع إنجاز المعاملات.

وأكد المرر أن إدارة خدمة العملاء وضعت خدمة السيارات المتنقلة من أجل توصيل خدمات تسليم المساكن إلى ذوي الاحتياجات الخاصة في أماكن إقامتهم وتواجدهم وفي منازلهم، في إطار حرص البلدية على تقديم أفضل معايير الخدمات والسعي نحو إنجاز تسليم البيوت في أسرع وقت ممكن، حيث بدأت بالفعل سيارات الخدمة المتنقلة التابعة للبلدية في الوصول إلى مستحقي هذه المساكن والتواصل معهم بهدف استكمال إجراءات تسليمهم بيوتهم.

وتعتبر مدينة الفلاح السكنية نموذجاً مثالياً للتعاون بين جميع القطاعات في أبوظبي من أجل تحقيق الأهداف الاستراتيجية، كما يعكس التزام حكومة أبوظبي بتحقيق رؤية أبوظبي 2030 من خلال إرساء مجتمعات مستدامة وراقية تعمل على صون وتعزيز الهوية الإماراتية والارتقاء بنمط الحياة.

وتندرج مدينة الفلاح السكنية ضمن برنامج مساكن المواطنين، والتي تأتي استمراراً لما كان المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، يسير عليه في توفير السكن الملائم والمرافق والخدمات للمواطنين واستمراراً لنهجه رحمه الله، الذي جعل من رفاهية واستقرار المواطن الإماراتي الهدف والغاية في كل خطط التنمية في الدولة، واستكمالاً لهذا النهج تأتي توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأوامر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، من أجل الارتقاء بنمط الحياة للمواطنين عبر توفير مجتمعات سكنية راقية توفر سبل العيش الرغيد والمستقبل الواعد لكل المواطنين.

وتوفر مدينة الفلاح السكنية التي تم تخصيصها للأسر الإماراتية للمستفيدين حياة كريمة ومستقرة تعزز من إسهام كل منهم في دفع مسيرة التنمية الحضارية التي تشهدها الدولة، وهو ما يترجم حرص واهتمام صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، بتوفير أبرز متطلبات ومستلزمات الحياة الكريمة للمواطنين، سعياً من سموه حفظه الله، لتوفير أقصى درجات الاستقرار الأسري للمواطنين، وهو ما يسهم في تكوين أسر مستقرة قادرة على العطاء والمشاركة بفاعلية في مسيرة البناء والتطوير التي تعيشها الدولة.

ومن هذا المنطلق، كانت أوامر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بإعطاء الأولوية في خطط التنمية الطموح لإمارة أبوظبي لبناء مساكن ملائمة ومجمعات سكنية تخدم المواطنين وفق أحدث وأعلى المواصفات العالمية، وتوزيعها على مستحقيها من أبناء الوطن، لينعموا بحياة كريمة مطمئنة.

ويعتبر المشروع الذي يضم مدينة سكنية متكاملة تتناسب مع احتياجات ونمط حياة الأسر الإماراتية، ويضم 4857 فيلا مختلفة الحجم والتصميم على مساحة إجمالية تبلغ 12,5 مليون متر مربع، تلبي متطلبات واحتياجات مختلف الفئات المستحقة، نموذجاً مثالياً للتعاون بين جميع القطاعات في أبوظبي من أجل تحقيق الأهداف الاستراتيجية للإمارة، كما يضم مجموعة من المرافق موزعة على 5 أحياء لكل منها مرافق عامة تضم مساجد ومدارس ومرافق مجتمعية إلى جانب مزيج من المحال.

وتتوافر المرافق العامة على مقربة من كل المساكن إلى جانب مركز رئيسي للمشروع بأكمله يضم كل المرافق الخدمية بما في ذلك مركز تجاري للتسوق ومستشفى ومكاتب تجارية. ويتميز المشروع بتصاميم معمارية مبتكرة تتماشى مع نمط الحياة الأسرية للمواطنين الإماراتيين، ويسهم في تقوية الروابط الاجتماعية من خلال المتنزهات والساحات التي تتخلل المرافق السكنية والتجارية والترفيهية للمشروع. والجدير بالذكر بأن هنالك ثلاثة أنماط معمارية تجمع ما بين التصاميم الحديثة مع الاحتفاظ في الوقت ذاته بطابع التراث المحلي.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

طلب بيت شعبي للسكن

انا مواطنة وعندي قطعه ارض وزوجي عربي حاولت عدة مرات استبدلها ببيت يقولون ان زوجي وافد والارض باسمي وليس باسم زوجي وانا اعيش مع اسرتي ( زوجي واولادي ) بالايجار الرجاء النظر في طلبي لانني تعبت من الايجار ولا اريد ان اتحمل قرض فوق مسئولية اولادي وبيتي الرجاء المساعدة من شيوخنا اطال الله بعمركم

ام عبداللة | 2012-08-29

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تؤيد تحديد سن قانوني لتناول مشروبات الطاقة؟

نعم
لا
لا أعلم