• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

استقبل مجموعة من المخترعين الإماراتيين وأشاد بمساهماتهم في دعم اقتصاد المعرفة

محمد بن زايد: خليفة يؤمن بأن الاستثمار في العقول يتصدر بناء الأوطان والمحرك الرئيسي للتنمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

أبوظبي (وام) - أكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، يؤمن بأن بناء العقول والاستثمار فيها وإعداد الكوادر العلمية يأتي في مقدمة بناء الأوطان، فهي المحرك الأول والرئيسي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعليمية والقادرة على الحفاظ على المكتسبات الوطنية وتأمينها للأجيال المقبلة.

وقال الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إن التنمية الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة في المجالات المختلفة تقوم على جهود أبنائها المبدعين والمخلصين لوطنهم المتسلحين بالعلم والمعرفة، مشيرا سموه إلى أن التطور والتقدم أصبح مرتبطا ارتباطا وثيقا بالأفكار المبدعة والابتكارات الجديدة التي تدفع بعجلة النمو إلى الأمام وتسهم بشكل أساسي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والعلمية.

جاء ذلك خلال استقبال سموه أمس بقصر البحر نخبة من المخترعين الإماراتيين وغيرهم من المبتكرين من مختلف المؤسسات الوطنية، الذين قدموا اختراعاتهم وابتكاراتهم في العديد من المجالات، والتي تم تطويرها داخل الدولة وساندهم في تسجيلها برنامج “تكامل” الوطني لدعم الابتكار الذي أطلقته لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا.

وأكد سمو ولي عهد أبوظبي أن دولة الإمارات العربية المتحدة لن تدخر جهدا في إيجاد البيئة الملائمة والمحفزة والقادرة على تأسيس بنية علمية تنطلق منها الأفكار والابتكارات والاختراعات في المجالات العلمية والاجتماعية جميعها، منوها بدور لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا في دولة الإمارات التي تسهم في نشر الوعي العلمي وتشجع وتدعم الشباب الإماراتي في طرح أفكاره ومشاريعه وبرامجه من أجل تطويرها وتطبيقها ميدانيا، وأعرب سموه عن تطلعه لرؤية هذه الابتكارات والمشاريع وتنفيذها على أرض الواقع.

وأشاد سموه بالمخترعين ومساهماتهم في دعم اقتصاد المعرفة وجهودهم التي بذلوها من أجل ابتكار تقنيات جديدة ومفيدة للوطن والمجتمع، مشيرا سموه إلى أهمية الاستمرار في هذا الطريق المهم الذي يؤدي إلى تعزيز التطور في الدولة وينمي مجالاتها الحيوية.

وتعرف الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على الابتكارات التي ضمت 12 اختراعا من أصل 66 اختراعا، تم تسجيلها من قبل برنامج “تكامل” منذ 2011، وتبادل سموه الأحاديث مع المخترعين وفرق الأبحاث التي ساندتهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض