• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

من أصحاب الإنجازات الرياضية

ذياب العسيري: «الآيكيدو» أسلوب حياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 سبتمبر 2015

هناء الحمادي (أبوظبي)

لم تكن رياضة «الآيكيدو» معروفة في الإمارات قبل أن يتعلق بها ذياب العسيري، ويتوغل في هذا الفن القتالي لمعرفة أسراره. ولم تكن رحلة تعرفه على الآيكيدو، التي انطلقت عام 2003 سهلة، فقد عمل بجد والتزام، وتدرج بالأحزمة حتى وصل للمستوى الأول من الحزام الأسود (1 دان) عام 2007؛ وأصبح أول مدرب إماراتي لهذا النوع من الرياضات. وحصل العسيري على الحزام الأسود (4 دان) من الاتحاد الدولي للعبة «الإيكيكاي»، بعد اجتيازه اختباراتها البدنية بتفوق، فرشحته مجلة «فنون القتال الدولية» لقائمة أصحاب الإنجازات الرياضية لعام 2015. وسعى العسيري، أحد أشهر مدربي الآيكيدو العرب المعتمدين من قبل الاتحاد الدولي الياباني، إلى نشر هذه الرياضة في المجتمع المحلي، فتوجه إلى المراكز التجارية والمدارس والجامعات لتقديم عروض فيها، إلى أن استطاع أن يكون قاعدة جماهيرية لها. كما لجأ إلى مواقع التواصل الاجتماعي للتعريف بها، مؤمناً بأنها ليست مجرد لعبة بل هي «أسلوب حياة».

ويقول العسيري إن اللعبة تهدف إلى الدفاع وليس الهجوم، وهي تعتمد على هجوم الخصم واندفاعه، وتقوم حركاتها على الاتزان والهدوء والمرونة، وممارستها تجعل الجسم والعقل يتحركان معاً لاتخاذ وضعية محددة، مضيفا أن جمالها يأتي من بساطة الحركات وسهولتها، حتى أن هزيمة الخصم تتم من دون عناء، من خلال ثني الكوع أو الرسغ ما يسبب ألماً للخصم، ويشل حركته، من دون إيذائه. ويوضح أن اللعبة ترتكز على الاندماج مع هجمة الخصم، ومن ثم تحويل اتجاه قوته من غير الاصطدام بها، وبذلك يمكن السيطرة على الخصم من دون إيقاع أذى به.

ويورد أن الآيكيدو تعتمد على التفكير الإيجابي ليس فقط أثناء الاشتباك، ولكن في أمور الحياة كافة، وتعلم ممارسها أن يقابل المشاكل بهدوء، ويفكر بإيجابية، ونتيجة ذلك من السهل لرجل صغير الحجم السيطرة على من يفوقه حجماً وقوة باستخدام الطاقة الداخلية للجسم والطاقة المحيطة به. ويؤكد أن الآيكيدو هي الرياضة الوحيدة التي اهتمت باستخدام الطاقة المحيطة بالجسم، إلى جانب طاقته الداخلية. وبعد أن استطاع العسيري نشر اللعبة داخل الدولة، افتتح أول مركز إماراتي وخليجي لتعليم الآيكيدو في مدينة زايد الرياضية بأبوظبي.

ويقول «افتتحت مركزاً للتدريب على هذه الرياضة التي يمكن لأي شخص المشاركة فيها مهما بلغ عمره، وبصرف النظر عن حالته الصحية»، موضحا أنه أشرف على تدريب أكثر من 700 شخص، منهم أحداث ومعاقون بهدف تعليمهم ضبط النفس، وتخلصيهم من الضغوط، ودفعهم إلى التفكير الإيجابي.

وبحسب معلومات منشورة على الإنترنت؛ فإن الآيكيدو فن قتالي ياباني طوره موريهيه أويشيبا مطلع القرن العشرين. ويعتمد على مبدأ الدفاع والسيطرة. وتعد الآيكيدو من أكثر الفنون القتالية التي تصل بممارسها إلى أعلى مستوى من النقاء الذهني، وتتطلب قدرة الفرد العالية في استخدام نقاط الضعف في الخصم، حتى يمكنه التغلب عليه بسهولة، وعليه أن يتميز بسرعة رد الفعل، واستخدام جميع الحواس أثناء الممارسة، ووجود توافق عضلي وعصبي بين أعضاء الجسم أثناء تنفيذ الحركات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا