• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

دراسات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 سبتمبر 2015

Ihab Abd Elaziz

القاهرة (الاتحاد)

تحسين الاستجابات العاطفية

لاحظ علماء أميركيون أن الأشخاص، الذين يعانون اضطراب طيف التوحد، تفتقر انزيماتهم الهضمية إلى عنصر «اللاكتيز»، ومن ثم قد يكون هناك علاقة بين وجود بعض المواد الغذائية غير المهضومة جيداً وحدوث أعراض أساسية للتوحد.

ومؤخراً نشرت مجلة علم الأدوية النفسية السريرية وعلم الأعصاب نتائج دراسة أجريت على عينة عشوائية لعدد 92 طفلاً يعانون التوحد، تتراوح أعمارهم بين 3 - 9 سنوات. وتم إعطاؤهم الأنزيمات اللازمة في كل وجبة. وأظهرت المجموعة التي تلقت الأنزيمات بانتظام لمدة ثلاثة أشهر، تحسناً كبيراً في الاستجابات العاطفية، والسلوك العام، وتقليل السلوكات النمطية والمكررة التي يوصف بها سلوكات التوحديين. ما يشجع إلى التوسع في الدراسة والاهتمام بإعطاء أطفال التوحد الأنزيمات الهاضمة، التي تحقق أعلى درجات الاستخدام الآمن.

ويعرف انزيم «اللاكتيز» بأنه انزيم تفرزه خلايا الأمعاء الدقيقة، لتكسير سكر اللاكتوز الثنائي، السكر المتواجد بالحليب، لتحويله إلى سكر أحادي بسيط، يسهل على الأمعاء امتصاصه.

سُمك القشرة المخية والتوحد

حاول باحثون في جامعة سيدني الأسترالية استكشاف علاقة اختلافات سمك القشرة الدماغية بالقدرة على التواصل (النطق والكلام)، لعدد من البالغين الذين يعانون التوحد، بحسب مجلة أبحاث التوحد، التي نشرت نتائج دراسة أجريت على 37 شخصاً ممن لديهم تأخر في اللغة من التوحديين، ونقص قي الإدراك وانخفاض معدل الذكاء اللفظي. وتبين أن 27 منهم تكون سماكة القشرة المخية لديهم في منطقة محددة أرق من نظرائهم من الأطفال الطبيعيين أو المصابين بالتوحد. ولفتت الدراسة، التي نشرت في مارس الماضي، إلى أن هذه النتائج الأولية يمكن أن تساعد الباحثين على فهم العوامل الخفية التي تسبب اضطراب التوحد، أو تفسر الاختلافات الكبيرة بين قدرات وسمات التوحديين أنفسهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا