• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

يفيد في زينة الطرق وتوفير غذاء للحيوانات

«بنك البذور» يحمي النباتات المحلية المهددة بالانقراض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 فبراير 2017

عمر الحلاوي (العين)

أنشأت حديقة الحيوانات في العين أول بنك خاص بالبذور للمحافظة على النوعية النادرة للنباتات المحلية من الانقراض، حيث يعمل بنك البذور على تجميع النباتات المحلية، والإكثار منها والمحافظة عليها، ودراسة الجينات النباتية وحمايتها.

ونجح بنك البذور في إعادة الإكثار لنباتات مهددة بالانقراض، مثل إحدى أنواع أشجار النخيل المستخدمة للزينة، ووضع برنامجاً متكاملاً لجمع بذوره والإكثار منه، حيث يعتبر من الأشجار المحلية النادرة، ويجري حالياً إنتاج عدد كبير من النوع نفسه، كما تم اكتشاف نبات آخر غير مستساغ للحيوانات، يجري الإكثار منه لزراعته في سفاري العين.

ويسعى بنك البذور بحديقة الحيوانات في العين إلى إجراء مسح كامل للنباتات المحلية في مدينة العين، بالتعاون مع هيئة البيئة في أبوظبي، حيث نجح البنك في إجراء مسح بالحديقة وجميع المناطق حولها وبعض المناطق في جبل حفيت، وأسفرت العمليات عن اكتشاف نباتات غير مستساغة تمت الاستفادة منها في الغطاء النباتي لسفاري العين، كون الحيوانات كانت تأكل النباتات، ما أدى إلى تعرية الغطاء النباتي، الأمر الذي دفع الحديقة للبحث عن نباتات غير مستساغة للحيوانات.

وقال سهيل العفاري مدير قسم البستنة بالمؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية بالعين: إن القسم لديه خطة للتوسع الزراعي في سفاري العين، والاستفادة من من بذور البنك والإكثار من نباتات معينة، كما يقوم بنك البذور بدراسات بحثية للنباتات المحلية وتجميعها، ويجري حالياً الإكثار في 100 نوع نبات مختلف، من بينها نباتات موجودة في الحديقة وأخرى خارجها. وكشف عن إنشاء مشتل متكامل جديد يغطي جميع احتياجات حديقة الحيوانات وسفاري العين بمساحة نحو 500 متر مربع، ويضم مرافق متكاملة، ويجري حالياً تصميم المشتل وتحديد التكلفة الكلية، وأكد أن قسم البستنة يعمل على الاكتفاء الذاتي من الأسمدة المصنعة داخل المشتل، من خلال إعادة تدوير النباتات التي تم التخلص منها، حيث يغطي السماد النباتي حاليا نحو 30% من احتياجات الحديقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا