• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

التداولات ترتفع لأعلى مستوياتها منذ أبريل الماضي

42,3 مليار درهم مكاسب الأسهم خلال فبراير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مارس 2016

يوسف البستنجي (أبوظبي) دعم زخم السيولة موجة صعود قوية لأسواق الأسهم المحلية، لتنجح المؤشرات في اختراق نقاط مقاومة هامة، ولتنهي الأسهم الجلسة مكتسبة نحو 10,8 مليار درهم، لترتفع مكاسب الأسهم 42,3 مليار درهم خلال شهر فبراير. وارتفعت قيمة التداولات أكثر من ملياري درهم لتسجل أعلى مستوياتها منذ أبريل 2015. واستحوذت الصفقات التي أبرمت على سهم «أرابتك» المدرجة في سوق دبي المالي، على أكثر من 27% من إجمالي قيمة التداولات، في حين سجل سهم «اتصالات» المدرج في سوق العاصمة أبوظبي أعلى سعر سوقي له في أكثر من 10 سنوات. وساهمت القطاعات الرئيسة التي تشكل الوزن الترجيحي الأكبر في مؤشرات الأسواق في دعم الأداء العام للأسهم، حيث ارتفع مؤشر العقار نحو 3% والاتصالات بأكثر من 2% والبنوك بنحو 0,9%. وأغلق سوق أبوظبي للأوراق المالية الجلسة على مستوى 4351,4 نقطة بارتفاع نسبته 1,77%، فيما ارتفع المؤشر العام لسوقي دبي المالي بنسبة 1,99% ليغلق على مستوى 3240 نقطة تقريباً. ونتيجة لإجمالي التغييرات في الأسعار في السوقين فقد سجل مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع ارتفاعاً بنسبة 1,56% ليغلق على مستوى 4356,4 نقطة، خلال جلسة تداولات الأمس الأخيرة في شهر فبراير. وارتفعت القيمة السوقية لتصل إلى 706,66 مليار درهم، حيث تم تداول ما يقارب 1,63 مليار سهم بقيمة إجمالية بلغت 2,05 مليار درهم من خلال 17932 صفقة. وتظهر البيانات أن أسواق المال المحلية تمكنت من مراكمة مكاسب في قيمتها السوقية بلغت قيمتها نحو 42,3 مليار درهم خلال شهر فبراير لتعوض الخسائر التي تكبدتها خلال يناير الماضي والتي بلغت 4,3% من قيمتها السوقية الإجمالية، ولتغلق بنهاية شهر فبراير مرتفعة فوق مستوى إغلاقها بنهاية 31 ديسمبر 2016، بنسبة 1,8% تقريباً. وقال محمد علي ياسين، العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطنية للخدمات المالية: إن أحجام التداولات خلال جلسة تداولات الأمس بلغت مستوى هو الأعلى منذ شهر أبريل 2015، حيث تجاوزت التداولات ملياري درهم في السوقين، ورغم ما يمثله الارتفاع في حجم السيولة من معطيات إيجابية، إلا أن القلق يكمن في تركز جزء كبير من قيمة التداولات على أسهم مضاربية ذات نتائج مالية ضعيفة، لا تبرر أسعارها الحالية ولا حجم السيولة التي ضخت فيها. وأضاف: «عند مراجعة أحجام التداولات من حيث عدد الأسهم التي تم تداولها على تلك الشركات نجد أن عدد الأسهم الصافي الذي يتم تسويته لا يصل إلى 10% من عدد الأسهم الإجمالي الذي تم تداوله ما يعطي انطباعاً بأن هذه الأسهم يتم تدويرها أكثر من مرة خلال نفس الجلسة». وأضاف: هذه المضاربات التي ترفع السعر بنسبة تتجاوز 10% خلال جلسة واحدة يمكن أن يعرض السوق في المستقبل إلى عمليات جني أرباح وانخفاضات كبيرة، لأن النتائج المالية للشركات لا تمثل أساساً صلباً للسعر». ولكن ياسين أشار في الوقت ذاته أن من المعطيات الإيجابية التي لوحظت خلال جلسة تداولات الأمس، تكمن في الطلب أيضاً على بعض الأسهم القيادية ذات الأداء الجيد. وقال: إن بعض الأسهم القيادية مثل «اتصالات» واصلت تسجيل أسعار قياسية لم تسجلها منذ 2005، حيث وصل سعر السهم أمس إلى 17,55 درهما خلال الجلسة، وهو أعلى سعر منذ أكثر من 10 سنوات، حيث سجل أعلى سعر بتاريخ 27 أبريل 2005 عند مستوى 19,5 درهم، ويبدو أن ذلك ناتج عن توقعات المستثمرين بأن السهم سيحظى بوزن أكبر في حالة إعادة توزيع أوزان الشركات المدرجة في مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 70 من أصل 128 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 37 شركة ارتفاعاً في حين انخفضت أسعار أسهم 27 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وجاء سهم «شركة أرابتك القابضة» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 0,57 مليار درهم موزعة على 414,38 مليون سهم من خلال 4032 صفقة. وجاء سهم «شركة أملاك للتمويل» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 265,15 مليون درهم موزعة على 174,29 مليون سهم من خلال 2223 صفقة. وحقق سهم «شركة أرابتك القابضة» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 1,44 درهم مرتفعا بنسبة 14,29% من خلال تداول 414,38 مليون سهم بقيمة 0,57 مليار درهم. و جاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «شركة أملاك للتمويل» ليغلق على مستوى 1,59 درهم مرتفعا بنسبة 12,77% من خلال تداول 174,29 مليون سهم بقيمة 265,15 مليون درهم. وسجل سهم «الاستشارات المالية» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 0,40 درهم مسجلا خسارة بنسبة 9,95% من خلال تداول 0,97 مليون سهم بقيمة 385,19 ألف درهم. تلاه سهم «الشركة العالمية لزراعة الأسماك» الذي انخفض بنسبة 9,88% ليغلق على مستوى 6,57 درهم من خلال تداول 5000سهم بقيمة 32,88 ألف درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 1,788% وبلغ إجمالي قيمة التداول 30,25 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 46 من أصل 128 وعدد الشركات المتراجعة 46 شركة. 129 مليون درهم صافي شراء الأجانب أبوظبي (الاتحاد) بلغ صافي الاستثمار الأجنبي 129 مليون درهم محصلة شراء في أسواق الأسهم المحلية خلال جلسة تداولات الأمس، منها 67 مليون درهم محصلة شراء في سوق أبوظبي للأوراق المالية، بينما بلغ صافي تداولات الأجانب نحو 62 مليون درهم محصلة شراء في سوق دبي المالي. وفي سوق العاصمة أبوظبي بلغت قيمة مشتريات الأجانب من الأسهم نحو 268 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 201 مليون درهم خلال نفس الجلسة. وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم خلال هذا اليوم نحو 229,930 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 226,110 مليون درهم. كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، خلال هذا اليوم نحو 394,450 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 370,780 مليون درهم. أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 172,820 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 138,460 مليون درهم خلال نفس الفترة. ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب، غير الإماراتيين، من الأسهم خلال هذا اليوم نحو 797,210 مليون درهم لتشكل ما نسبته 49,850% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 735,340 مليون درهم لتشكل ما نسبته 45,980% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 61,870 مليون درهم كمحصلة شراء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا