• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«أخبار الساعة»: تضامن الإمارات مع مصر ضد الإرهاب يؤكد دعمها أمن واستقرار دول المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

أبوظبي (وام) - أكدت نشرة «أخبار الساعة» أن موقف دولة الإمارات العربية المتحدة المتضامن مع مصر في مواجهة الإرهاب، يعبر عن توجه ثابت تتبناه الدولة في سياستها الخارجية وينسجم مع مواقفها كدولة مسؤولة في محيطيها الإقليمي والدولي، تستهدف دعم الأمن والاستقرار في دول المنطقة والمساهمة بصورة إيجابية وفاعلة في مواجهة التحديات التي تهدد الأمن والسلم في المنطقة والعالم.

وتحت عنوان «في مواجهة التطرف والإرهاب» أضافت أن الدولة أدانت التفجيرات الإرهابية التي وقعت يوم الجمعة الماضي في القاهرة بأشد العبارات حيث وصفها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بالعمل الإجرامي الذي يستهدف زعزعة أمن جمهورية مصر العربية الشقيقة واستقرارها وأعرب عن تضامن دولة الإمارات العربية المتحدة مع الحكومة المصرية ووقوفها إلى جانبها مع مصر في مواجهة الإرهاب.

وأضافت النشرة، التي يصدرها «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية»، أن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، دعا مختلف الدول التي تعارض الإرهاب إلى أن تترجم هذا الموقف قولاً وعملاً وأن تقف إلى جانب الحكومة المصرية وتتضامن معها في مواجهة التنظيم الإرهابي والتصدي للأفكار التي يستند إليها ويدعو إليها وهذا إنما يعبر عن إدراك إماراتي لخطر الإرهاب والفكر الذي يستند إليه في زعزعة استقرار الدول والمجتمعات، حيث تؤمن الإمارات بأن مكافحة الإرهاب تتطلب تضافر مختلف الجهود، إضافة إلى تعاون الهيئات والمؤسسات المعنية كافة في التصدي لهذه الظاهرة الخطرة التي لا تستطيع دولة بمفردها أن تقوم به مهما كانت قدراتها أو إمكاناتها ولهذا تطالب دوما بضرورة تفعيل التعاون الدولي في مكافحة الإرهاب وإزالة أي عراقيل تحول دون القضاء عليه.

ونبهت إلى أن سلسلة التفجيرات الإرهابية التي استهدفت مديرية أمن القاهرة وعددا من مراكز الشرطة يوم الجمعة الماضي وما سبقها من أعمال إرهابية خطيرة في العديد من المدن المصرية تشير إلى خطورة الفكر المتطرف الذي يقف وراء هذه الأعمال ويتبنى رؤية مغايرة لصحيح الدين الإسلامي تشوه قيمه النبيلة التي تدعو إلى التسامح والوسطية وتعرض رموزه ومقدساته للتجريح والإساءة وهذا، كما قال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان «الأمر يقتضي من الجميع العمل الحاسم والسريع للقضاء على هذه الممارسات الإرهابية الإجرامية التي تستخدم الإسلام الحنيف، مبررا لأنشطتها وأعمالها الإجرامية والإسلام والمسلمون منها براء». وأكدت «أخبار الساعة» في ختام مقالها الافتتاحي أن دولة الإمارات تدرك أن التوعية بخطر التطرف وكشف الغطاء عن القوى التي تقف وراءه وتغذيه هي عنصر جوهري في التصدي لظاهرة الإرهاب، موضحة أنه لهذا بادرت بإنشاء مركز التميز الدولي لمكافحة التطرف العنيف «هداية» الذي يمثل علامة بارزة في مجال التحرك المؤسسي والشامل للتصدي لخطر التطرف والإرهاب والعنف.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا