• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تؤثر على أمزجتهم وسلوكهم

الألوان لتأهيل التوحديين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 سبتمبر 2015

Ihab Abd Elaziz

خورشيد حرفوش (القاهرة)

عرف الطب الشرقي القديم الذي يرتبط بالحضارات الصينية والمصرية والهندية واليونانية العلاج بالألوان، استناداً إلى أن الكائنات الحية تتأثر بها، وحديثاً أكدت دراسات علمية أن السلوك البشري يتأثر بالألوان بشكل ملموس ومباشر، ما فتح باب استخدام هذا النوع من العلاج في مجال اضطراب التوحد.

تأثير مباشر

في سنة 1878 اكتشف العالم غاديلي، كيفية وأسباب تأثير الأشعة الملونة في العلاج على الكائن الحي، وتذهب نظريته إلى أن لكل كائن حي ولكل نظام من أنظمة الجسم لونه الخاص الذي يثيره وينبهه، ولون آخر يكبح عمل ذلك العضو أو النظام، ومن خلال معرفة الألوان المختلفة وتأثيرها على أعضاء الجسم وأنظمته يستطيع أن يطبق اللون الصحيح الذي سيؤدي إلى تحقيق توازن عمل العضو أو النظام الذي يؤدي وظيفته بشكل سليم.

وفي مجال علاج وتأهيل اضطراب التوحد، أكدت دراسات حديثة أن الاستخدام الصحيح للألوان يمكن أن يحفز التركيز والنشاط والقدرة على التعلم والفهم والتذكر بين 77% - 55% عند المصابين بالتوحد.

وعن إمكانية استخدام هذا النوع من العلاج في تأهيل التوحديين، تقول الدكتورة إيمان البشبيشي، خبيرة التأهيل والعلاج بالطاقة والناشطة في مجال جمعيات أصدقاء التوحد بالقاهرة، إن العلاج بالألوان مرتبط بطاقة المكان، وهو فن صيني قديم، اعتمد في استنباط أساسياته على فلسفة التاو الصينية التي تهتم بملاحظة الأشكال والألوان، ومعالجة المكان بها من أجل تعديل مستويات الطاقة فيه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا