• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

مسؤولة البيئة بالشركة الأميركية تزور أبوظبي

«بوينج» تبحث مع جهات وطنية مستجدات حلول تقليل انبعاثات الطيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 يناير 2013

رشا طبيلة (أبوظبي) - أعلنت «بوينج» الأميركية لصناعات الطيران أمس، أنها تجري حالياً مباحثات مع ناقلات وطنية وجهات بحثية محلية مثل «معهد مصدر»، و«مبادلة لصناعة الطيران»، التي ترتبط معها باتفاقيات شراكة، من أجل مناقشة مستجدات الحلول المطروحة لتقليل البصمة الكربونية، وتخفيف الانبعاثات الناجمة عن الصناعة على المستوى العالمي.

وأكّدت كيم سميث نائب رئيس «بوينج» لشؤون البيئة والصحة والسلامة، التي تزور أبوظبي حالياً لمتابعة الملف البيئي المرتبط بالصناعة، أن شركات الطيران والمؤسسات البحثية والشركات المساندة للقطاع في دولة الإمارات تعتبر من الجهات الرائدة في مجال تطوير مستقبل أنظف لصناعة الطيران العالمية.

وأوضحت في حوار أجرته معها «الاتحاد» أن الإمارات تلعب دوراً محورياً في المنطقة من خلال المشاريع المشتركة بين «بوينج» ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا ومبادلة لصناعة الطيران، إضافة إلى الناقلات الوطنية، بهدف تعزيز برامجها لخفض انبعاثات الكربون، مشيرة إلى أن تلك الجهات لديها خريطة طريق وخطط موضوعة للتقليل من البصمة الكربونية واستخدام وقود صديق للبيئة.

وخلال زيارتها، التقت سميث، التي تتولى قيادة عمليات «بوينج» للاستدامة البيئية، مع مسؤولين عن الشؤون البيئية في كل من «الاتحاد للطيران» و»طيران الإمارات»، و»الخطوط الجوية القطرية»، حيث استعرضوا مشروعاً بحثياً رئيسياً في «معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا» يركز على تطوير الوقود الحيوي المستدام من النباتات الملحية التي تنمو في مياه البحر، كما اجتمعت مع الهيئة العامة للطيران المدني بالدولة.

وقالت: «تقوم شركات الطيران في المنطقة بتشغيل عدد من أحدث الأساطيل وأكثرها كفاءة في استهلاك الوقود في العالم، كما تعمل بنشاط في تطوير وقود بديل صديق للبيئة».

وأضافت: «تحرص هذه الشركات أيضاً على إعادة التدوير، والحفاظ على المياه والحد من الانبعاثات في عملياتها، كما أنها من الجهات الرائدة التي تشارك في المفاوضات الدولية الرامية للحد من البصمة البيئية لقطاع الطيران». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا