• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

ألحان الموجي وغناء صباح

عبدالناصر رفض منع «الغاوي ينقط بطاقيته»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 سبتمبر 2015

Ihab Abd Elaziz

القاهرة (الاتحاد)

«الغاوي ينقط بطاقيته، تسلم لي عينه وعافيته، ما اعرفش ازاي حبيته وازاي حبه مجنني، ولو أني ما روحتش بيته غير مرة وغصبٍ عني».. جزء من الأغنية الشهيرة التي شدت بها صباح في فيلم «جوز مراتي» وكتب كلماتها كمال عطية ولحنها محمد الموجي عام 1961. وكتب مؤلف الأغنية كمال عطية في كتابه «مذكرات أغنية في أفلام المخرج كمال عطية»: هذه هي الأغنية الوحيدة التي كتبتها لتوضع في فيلم ليس من إخراجي، وكانت هدية مني لمخرج الفيلم نيازي مصطفى، وأثارت الأغنية ضجة كبرى، لدرجة أن الكاتب الصحفي سامي داوود أثار حولها ضجة في اجتماع الاتحاد الاشتراكي في عهد الرئيس عبد الناصر بتوجيه كلمة إليه طالبه فيها بمنع إذاعة الأغنية، وما كان من الرئيس إلا أن قال متهكماً: أنا يا سامي مقررتش إن الشعب يسمعها، اللي عاوز يسمع يسمع، واللي مش عاوز يقفل ودانه أو الراديو أو التليفزيون، وبلاش نضيع وقت في مشاكل بتحل نفسها بنفسها».

وأضاف: دفع ذلك النقاش موسى صبري رئيس تحرير جريدة «أخبار اليوم» إلى التهكم على سامي، كاتباً مقالاً مطولاً اختتمه بتغيير كلمات الأغنية حتى تتناسب مع وطنية سامي، لا خلاعة الأغنية، كما يدعي. كما تهكم كامل الشناوي رئيس تحرير «الجمهورية» في مقاله الافتتاحي؛ قائلاً: كتبت هذا المقال وأنا في صفاء الذهن لأني كنت استمع إلى صوت صباح وهي تغني «الغاوي ينقط بطاقيته». ومن المفارقات أن صباح كانت تغني في حفل، وكانت تود أن تغني «حبيبة أمها» قبل «الغاوي»، ولكن الجمهور رفض وطالبها بأن تغني «الغاوي» أولاً، وعندما رفضت، أخذ الجمهور يصيح محدثاً ضجة شاهده الجمهور المتابع للحفل في التليفزيون، وأخيراً لم تجد صباح إلا أن تغني «الغاوي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا