• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اختطاف 18 تركياً و«داعش» يخير أردوغان بين القتل أو التوبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 سبتمبر 2015

بغداد (وكالات)

اختطف مسلحون مجهولون أمس 18 عاملا تركيا من موقع بناء ملعب لكرة القدم شرق بغداد، بينما أهدر تنظيم «داعش» في فتوى له دم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بسبب مشاركته في التحالف الدولي ضد معاقله بسوريا والعراق، وطالبه إعلان توبته.

وقال العميد سعد معن الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية، إن العمال اختطفوا في حي الحبيبية بمدينة الصدر بغداد الساعة الخامسة فجرا، نافيا وجود 3 عراقيين بين المختطفين.

وأكد نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتلموش أن «نحن على تعاون وثيق مع السلطات العراقية».

وأوضح الناطق باسم وزارة الخارجية التركية تانجو بيلغيتش «أبلغنا أن العمال الأتراك فصلوا عمن يحملون جنسيات أخرى عند الخطف». وذكر أن المخطوفين هم 14 عاملا و3 مهندسين ومحاسب، يعملون لمجموعة نورول التركية التي تبني الملعب. وأكدت المجموعة أنها لم تتلق أي طلب فدية.

وفي شأن متصل أهدر تنظيم «داعش» دم أردوغان بسبب مشاركته في التحالف الدولي ضد معاقله. وذكرت صحيفة «جمهورييت» التركية، أن «داعش» أصدر بيانا على إحدى المواقع التابعة له، قال فيه إن «أردوغان المرتد يستحق الموت». وأضاف أن «أردوغان يساهم في إهدار دماء المسلمين».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا