• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بهدف تطوير حلول ابتكارية لتحديات المجتمع

سيف بن زايد يحضر ورش عمل مختبر الابتكار بـ «الداخلية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

اطّلع الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أمس الأول، بمجمع إدارات الشرطة بأبوظبي، على الأهداف الرئيسية التي يقوم عليها مختبر الابتكار لوزارة الداخلية الذي أطلقته الوزارة أخيراً في إطار إعلان القيادة الرشيدة عام 2015م عاماً للابتكار في الدولة.

وحرص سموه على متابعة جانب من ورش عمل مختبر الابتكار التي نظمتها الإدارة العامة للاستراتيجية وتطوير الأداء بالأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بهدف تطوير حلول ابتكارية للتحديات التي تواجه المجتمع الإماراتي، ذات الاختصاص بمهام الوزارة.

وأوضح اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن المختبر يأتي انسجاماً مع توجهات القيادة الشرطية بوزارة الداخلية في تبني المقترحات الهادفة التي يشارك بها أفراد المجتمع، ومناقشة إمكانية تطبيقها بما يعزز من الخدمات الشرطية التي تقدمها وزارة الداخلية لجمهورها وتطويرها بصورة مميزة.

وأكد الأمين العام أن المختبر قائم على المشاركة المتميزة والفاعلة من الجمهور، من خلال تقديمهم الأفكار المبتكرة والاقتراحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي للوزارة، وذلك من أجل تحديد ماهية التحديات التي تواجه المجتمع، ليتم بعدها عملية تنقيح واختيار وتوليد الأفكار الابتكارية لتلك التحديات، ومن ثم تحليلها ودراستها عبر هذه الورش.

وأشار العقيد محمد حميد دلموج الظاهري، مدير عام الاستراتيجية وتطوير الأداء بوزارة الداخلية، إلى أن تفعيل فكرة المختبر بدأت مع إطلاق هاشتاق #مختبر_الابتكار_لوزارة_الداخلية على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بوزارة الداخلية: (انستغرام وفيس بوك وتويتر ويوتيوب وجوجل بلس)، لدعوة الجمهور للمشاركة بطرح الموضوعات التي يرون أنها بحاجة إلى تطوير، واستقبالها عبر «الهاشتاق» والرسائل النصية على رقم الهاتف المخصص لهذه الغاية 3344.

وذكر الرائد محمد إسماعيل الهرمودي، مدير إدارة الشكاوى والمقترحات بالإدارة العامة للاستراتيجية وتطوير الأداء بوزارة الداخلية، أن الورش تهدف لمناقشة مقترحات الجمهور وصولاً لحلول ابتكارية وعملية وواقعية، مشيراً إلى إن الوزارة كانت قد أطلقت مبادرة «مختبر الابتكار» منتصف يونيو الماضي، حيث استقبلت مقترحات وآراء الجمهور عبر مواقع التواصل المختلفة للوزارة للمساهمة في الوصول إلى أفضل الحلول والآراء للتحديات التي تواجه المجتمع الإماراتي، وذات الاختصاص بمهام الوزارة.

وأوضح أن الورش تخللها تقديم فيلم تسجيلي عن مختبر الابتكار، وتم اختيار موضوع «الحوادث المرورية» بعد قيام مختبر الابتكار بفرز المشاركات التي تلقاها من الجمهور طوال الشهرين الماضيين، حيث احتل موضوع الحوادث المرورية النسبة الأكبر في اختيارات المشاركين، بوصفه تحدياً بالغ الأهمية، يجدر العمل على معالجته بشتى الطرق الممكنة، لا سيما عبر الحلول الابتكارية التي يشارك بها الجمهور. كما تمت مناقشة آلية عمل مختبر الابتكار باستخدام أداة «مقهى الابتكار» من خلال توزيع محاور النقاشات على مجموعات، وقيام كل مجموعة بعملية عصف ذهني ووضع أنشطة ومبادرات إبداعية مقترحة، وتصنيف الأنشطة والمبادرات الإبداعية حسب الأولويات، وتتبادل المجموعات الأفكار ومراجعة الملاحظات، وصولاً إلى اختيار الحل النهائي، ثم يتولى أحد أعضاء المجموعة تقديم موجز عن الحل النهائي واستقبال الأسئلة، ومناقشة مسائل تحسين وتطوير وزيادة فعالية الحلول.

حضر الورش عدد من ممثلي الجهات الحكومية من مجلس المرور الاتحادي، وبرنامج رعاية المبتكرين، وجمعية السلامة المرورية ونادي الإمارات للسيارات، وحضر ممثلون عن جمعية خريجي هارفرد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض