• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ممثلو 30 دولة أوسطية يناقشون إيجابيات تطبيق «النظام»

الأميري: الإمارات رائدة في «اليقظة الدوائية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 سبتمبر 2015

سامي عبدالروؤف

سامي عبدالرؤوف (دبي)

أكد الدكتور أمين حسين الأميري، وكيل الوزارة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص، رئيس اللجنة العليا لليقظة الدوائية، أن الإمارات من أوائل دول المنطقة في تطبيق نظام اليقظة الدوائية، وقامت بإنشاء مركز خاص به في الدولة يتبع وزارة الصحة، وينسق بين الوزارة والهيئات الصحية المحلية في الدولة والمنظمات العالمية ودول العالم.

وأشار إلى أن المعايير العالمية المعمول بها لنظام اليقظة الدوائية قائمة بشكل رئيس على تقييم مفصل وتحليل شامل عن معلومات الصنف الدوائي، وتحديد وجمع أي آثار غير مرغوب فيها متعلقة باستخدامه ثم خضوعه للتحليل بشكل مناسب في سبيل ضمان الاستخدام الأكثر أماناً للمرضى بفئاتهم كافة في دولة الإمارات، ومنع حدوث أي آثار جانبية للأدوية أو تكرار حدوثها.

جاء ذلك خلال افتتاحه أمس ورشة عمل تحت عنوان «اليقظة الدوائية اليوم في الشرق الأوسط»، بمشاركة أعضاء من مؤسسي المدونة العربية لليقظة الدوائية، وعدد من دول الشرق الأوسط، في فندق جي دبليو ماركي – دبي.

وركزت ورشة العمل، التي حضرها ممثلو 30 دولة من دول الإقليم، على التطورات الحاصلة في مجال اليقظة الدوائية إقليمياً وعالمياً وهو نظام يكفل متابعة الأدوية بعد تسويقها ورصد أي أعراض جانبية تنتج عنه.

وناقش ممثلو اليقظة الدوائية في الدول العربية، إنشاء مركز يقظة دوائية موحد، يتولى جمع المعلومات الخاصة بالآثار الجانبية والتحذيرات من الأدوية والمشاكل المرتبطة بها بعد دخولها إلى الأسواق، وتحليل هذه المعلومات بشكل مركزي، ليتم الاستفادة منها على المستوى الإقليمي، بما يؤدي إلى تعزيز سلامة المرضى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض