• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«صمت انتخابي».. الدعم الخارجي وشراء الأصوات ممنوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 سبتمبر 2015

يعقوب علي (أبوظبي)

مع إعلان القائمة النهائية لمرشحي المجلس الوطني المقبل، دخل أمس المرشحون الـ341 في حالة صمت إلزامية لغاية موعد بدء الحملات الانتخابية في السادس من الشهر الجاري، فيما اعتلى الناخبون منبر المشهد الانتخابي ليحددوا ما أسموه بـ«الخطوط الحمراء»، التي ينبغي تجنب تجاوزها في الانتخابات المقبلة.

بداية، أكد محمد المسكري أن تشكيل فرق عمل لتأمين أصوات الناخبين عبر تقديم الهدايا المالية والعينية يعد أبرز الخطوط الحمراء التي ينبغي على المرشحين عدم الاقتراب منها، مؤكداً في الوقت ذاته أن محاولة إقناع الناخبين بأي مرشح لا ينبغي أن تنال من المرشحين الآخرين، خصوصاً فيما يتعلق بالقيم المعنوية كالوطنية والانتماء والإخلاص.

وحذر المسكري من تبني القضايا ذات الأبعاد الجدلية لكسب واستمالة الناخبين، كالمواضيع المتعلقة بالدين والعادات، مؤكداً أن المجتمع الإماراتي ناضج ومؤهل لكشف أي محاولات غير محسوبة للقفز فوق تلك القيم.

وفي الإطار ذاته، يرى مبارك اليافعي أن مظاهر البذخ والإسراف في الحملات الدعائية، وهو ما أسماه بـ«البهرجة الانتخابية»، مرفوض، مؤكداً أن مثل تلك الممارسات يمكن أن تتسبب في نفور الناخبين من المرشح، وقال: هناك منطلقات عديدة ستحسم قرار الناخب، ولن يؤثر البذخ والصرف الزائد على اتجاهات الناخبين مهما ارتفع.

وأضاف اليافعي أن الواقعية في طرح البرنامج الانتخابي، واحترام صلاحيات وأطر عمل المجلس الوطني أمر في غاية الأهمية، محذراً من أن محاولات «التعملق» عبر إطلاق الوعود غير المنطقية قد يكون كفيلاً بالحكم عليها بالفشل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض