• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خطوة بخطوة

صورة المرشحين.. بداية غير مشجعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 سبتمبر 2015

تنشر «الاتحاد» في هذه الزاوية «خطوة بخطوة» دليلاً تنظيمياً لإدارة الحملات الانتخابية، بالتعاون مع المجلس الوطني الاتحادي، يعتمد على دراسة بحثية معمقة، أعدها فريق عمل مختص في المجلس الوطني الاتحادي، ويشمل نصائح وخطوات علمية وعملية مفصلة لكل مرحلة من مراحل الترشح للانتخابات، لتشكل خريطة طريق متكاملة للمرشحين.

صورة المرشح الفوتوغرافية

لم يوفق عدد من المرشحين المعلنة أسماؤهم في القائمة النهائية للمرشحين في اختيار الصورة الفوتوغرافية المناسبة، حيث أطلت بعض الصور التي لم يراع فيها المرشحون قواعد اختيار الصورة الفوتوغرافية المناسبة، وقبل الدخول في دوامة الانتخابات، اختارت «الاتحاد» اليوم موضوع الصورة الفوتوغرافية لتقف عنده، وتبين النصائح التي أوردها البحث حيالها.

يستشهد البحث بدراسات علم النفس الانتخابي التي أثبتت أن الصورة الفوتوغرافية قد يكون لها تأثير كبير في تفضيل الناخبين لمرشح على آخر؛ لأن عملية التصويت مكون نفسي بين المرشح والناخب، وهذا المكون النفسي يتأثر بالكثير من الاعتبارات، من بينها الصورة الفوتوغرافية للمرشح. وحدد النص المعايير التالية للصورة الفوتوغرافية للمرشح، وهي الالتزام قدر المستطاع بالزي الرسمي المتعارف عليه والسائد في الدولة.

ويضيف البحث معايير البساطة، والابتسامة، والبعد عن التقاط الصورة في حالة الإجهاد.

ويضيف البحث: الابتسامة غير الواسعة تعطي دلالة على قربك من الناخبين، وأنه يمكن اللجوء إليك في حال أي مشكلات يريدون التبليغ عنها. فمن مزايا الابتسامة الهادئة أنها تحدث ثقة بين المتكلم والمتلقي، وتزيل أي عوامل توتر، أو قلق، أو خوف بين الاثنين، وينصح البحث بالبعد عن التكلف في حركات وجهك أثناء التصوير، وحذر البحث من التقاط الصورة في حالة الإجهاد أو قلة النوم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض