• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«الاتحاد» تعيد فتح الحملات الانتخابية في تجربتي 2006 و2011

مرشح يتبنى أفكار «بروسلي» وآخر يعد بإنهاء أزمة «الديون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 سبتمبر 2015

يعقوب علي (أبوظبي)-

يعقوب علي (أبوظبي)

يطرح 341 مرشحاً ومرشحة الأحد المقبل برامجهم الانتخابية ضمن سباق الوصول إلى المجلس الوطني 2015، وتعد الانتخابات الحالية ثالث تجربة انتخابات برلمانية على المستوى الاتحادي بعد تجربتي 2006 و2011.

«الاتحاد» تفتح في عدد اليوم من الطريق إلى البرلمان ملف الحملات الانتخابية في التجربتين السابقتين، فعلى الرغم من الشعارات العامة التي أطلقها أغلب المرشحين حينها، والتي وعدت بتحسين خدمات الرعاية الصحية والتعليمية وقطاع الإسكان والطرق، وهي أبرز الملفات التي يراهن عليها أغلب المرشحين للبرلمان على المستوى العربي إن لم يكن العالمي، إلا أن تلك البرامج لم تخل من القفز إلى اللامعقول لدرجة أن عددا من البرامج حملت عبارات لا يمكن وصفها إلا بـ»المضحكة».

أحد المرشحين: «لم ينجح في الوصول إلى المجلس»، أعلن في منشور له على أحد المواقع الإلكترونية تأثره بفكر «بروسلي» مقتبساً عدداً من العبارات والقيم التي عرفت عنه، في حين أطلق مرشح آخر «لم يتمكن من الحصول على العدد الكافي من الأصوات حينها، أنه يحمل علاجاً لمشكلة القروض الشخصية «الديون» وقال: إنه يحمل برنامجاً متكاملاً يكفل ولادة جيل بلا قروض شخصية!

مرشحون آخرون كانوا أكثر واقعية ولكن انتقادات طالت حملاتهم الانتخابية بسبب اتهام معلقين، رصدت الاتحاد تعليقاتهم على برامجهم الانتخابية حينها بتضخيم الإشكاليات الصغيرة والسعي لإيجاد مشاكل غير حقيقية لكسب تعاطف فئات محدودة من الناخبين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض