• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

المعونات تشمل معوزين في 12 ولاية

7000 أسرة جديدة تستفيد من مساعدات «خليفة الإنسانية» في تونس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 يناير 2015

وام

تونس (وام)

واصل فريق مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية حملته الشتوية بإيصال مساعدات إلى آلاف الأسر المعوزة في عدد من الولايات التونسية لمواجهة موجة البرد القارس التي اجتاحت تونس مؤخرا، حيث وزع الفريق المساعدات أمس الأول على سبعة آلاف أسرة تعيش في ولايتي القصرين وسيدي بوزيد.

وقال مصدر مسؤول بالمؤسسة: إن هذه الحملة تأتي في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة- حفظه الله- والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتقديم المساعدات الشتوية الضرورية للعائلات التونسية المتأثرة من موجة البرد التي اجتاحت تونس.

وأوضح أن هذه الحملة التي تنفذها «خليفة الإنسانية» بالتعاون مع سفارة الدولة في تونس ستستمر حتى 26 من يناير الحالي، وتشمل 37 ألف أسرة تونسية معوزة تعيش في 12 ولاية تقع في الشمال الغربي والجنوب التونسيين، مشيرا إلى أنه تم حتى الآن تقديم المساعدات إلى سكان ست ولايات تونسية هي القيروان والكاف وباجة وسليانة وبوزيد والقصرين وسيتم تقديم العون إلى سكان باقي الولايات المستهدفة لاحقا.

وقام فريق المؤسسة أمس الأول بالتعاون مع سفارة الدولة في تونس والاتحاد التونسي للتضامن الاجتماعي بزيارة ولايتي القصرين وسيدي بوزيد. ووزع مساعدات شتوية على خمسة آلاف أسرة في ولاية القصرين وألفي أسرة في ولاية سيدي بوزيد.

ورحب عاطف بوغطاس والي القصرين بالفريق، مثمنا مبادرة مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بتقديم مساعدات للأسر المعوزة . وتجول الوالي مع الفريق في منطقة معتمدية جدليان ثم منطقة محرزة الريفية التابعة للولاية، حيث أشرف الفريق على توزيع مساعدات لبعض الأسر. كما سلم أعضاء الفريق المساعدات لبعض الأسر المعوزة مباشرة في منازلها.

وفي ولاية سيدي بوزيد استقبل الوالي عمار الخبابي فريق المؤسسة معربا عن شكره لدولة الإمارات ولمؤسسة «خليفة الإنسانية» على هذه اللفتة الإنسانية الطيبة التي بادرت إليها لفائدة أسر معوزة ومتضررة من موجة البرد.

ورحب والي بوزيد بالفريق ومنحه شهادة تقدير، حيث قام فريق المؤسسة بتوزيع مساعدات على ألفي أسرة تونسية محتاجة وتعاني البرد الشديد.

ووصل أعضاء الفريق يرافقهم والي الولاية إلى قرى معتمدية جلمة ومنطقتي «عين جافال» و«عين مدور» الريفيتين كما زاروا روضة أطفال تابعة للاتحاد التونسي للتضامن الاجتماعي في مناطق نقرة الريفية، بالإضافة إلى عدة منازل واطلعوا على احتياجات سكان تلك المنازل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض