• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بينهم 56% من الطالبات

«أكدال أبوظبي» تستقطب 120 طالباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 سبتمبر 2015

أبوظبي (وام)

أكد المستشار الدكتور فاروق حمادة المستشار الديني في ديوان ولي عهد أبوظبي مدير جامعة محمد الخامس «أكدال أبوظبي»، حرص الجامعة على التميز في التعليم والتعلم وتزويد وتمكين الطلبة بخبرة وفق أعلى المعايير الدولية في تخصصات العلوم الإسلامية والاجتماعية، إضافة إلى حرصها على ترسيخ قيمة الوطن وإبراز الهوية الوطنية والثقافية وتنشئة أجيال على حب الوطن والتفاني في خدمته والانتماء إليه مع الولاء والمحبة للقيادة الرشيدة التي تسهر على أمنه واستقراره وتقدم أفضل فرص التعليم والحياة الكريمة له. وقال د. فاروق حمادة: إن برامج الجامعة تركز على إيجاد جيل من المواطنين والمواطنات في الدراسات الإسلامية تتميز بالولاء والقيم والعمق المعرفي من خلال برامجها الأكاديمية والتي تعتمد على الوسطية والاعتدال في التفكير والتعايش مع الآخرين من الأديان الأخرى والثقافات مع المحافظة على الهوية الوطنية. وأضاف أن الجامعة سيلتحق بها خلال السنة الدراسية الحالية 120 طالباً وطالبة لدراسة البكالوريوس وتشكل نسبة الطالبات 56 في المائة من عدد الطلبة الملتحقين، مشيراً إلى أنه تم قبول 20 متقدماً للماجستير من أصل 50 متقدماً بجانب قبول 15 طالباً متقدماً للدكتوراه من أصل 50 متقدماً.

وذكر أن الجامعة خرجت خلال السنوات السابقة 47 طالباً و53 طالبة من حملة البكالوريوس، و41 طالباً و59 طالبة من حملة الماجستير.

ونوه حمادة بما تحظى به الجامعة بدعم وتشجيع من القيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأوضح أن الدراسة في جامعة محمد الخامس مجانية، حيث يحصل طلبة البكالوريوس والماجستير على راتب شهري ومنحة من قبل ديوان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وتوفر الجامعة سكناً خاصاً للطلاب والطالبات القادمين من خارج إمارة أبوظبي، وذلك في مبناها. وقال إن برنامج الجامعة يسير ضمن شعار «الولاء للوطن والمحافظة على قيم مجتمع الإمارات والتميز بالمعرفة» وتعمل الجامعة على ترسيخ قيمة الوطن وإبراز الهوية الوطنية والثقافية وتركز في برامجها الحالية والمستقبلية على التفكير العلمي الذي يبتعد عن الغلو والتطرف بكل أشكاله والانفتاح على العالم من أجل تنشئة أجيال على حب الوطن والتفاني في خدمته والانتماء إليه مع الولاء والمحبة للقيادة الرشيدة التي تسهر على أمنه واستقراره وتقدم أفضل فرص التعليم والحياة الكريمة له.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض