• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

«المجلس الرئاسي» يؤكد مواصلة الحرب على الإرهاب

إيطاليا وتونس تؤكدان تعاونهما لإعادة الاستقرار إلى ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 فبراير 2017

ساسي جبيل، وكالات (تونس)

أكد الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، ونظيره الإيطالي سيرجيو ماتاريللا تعاون بلديهما الوثيق في التصدي لأزمتي «الهجرة غير الشرعية والإرهاب»، وحرصهما على «إعادة الاستقرار إلى ليبيا»، في حين أكد المجلس الرئاسي الليبي، أن الحرب على الإرهاب في ليبيا مستمرة.

وقال الرئيس الإيطالي في مؤتمر صحفي مشترك، عقب استقباله الرئيس التونسي في روما، إن لدى البلدين تصميماً على زيادة التعاون في المستقبل على صعيد مكافحة الإرهاب وتجارة البشر، في إطار اتفاقية ثنائية جديدة، متطلعاً إلى سرعة إبرامها بين الطرفين.

وحول الملف الليبي، أكد ماتاريللا أن لدى إيطاليا وتونس رغبة قوية لمساعدة ليبيا والتوصل إلى تشكيل حكومة يتفق عليها الليبيون من أجل إحلال السلم.

وفي سياق منفصل، وصف مجلس النواب الليبي مذكرة التفاهم الموقعة بين رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج ورئيس الوزراء الإيطالي بشأن الهجرة غير الشرعية وباطلة. وقال بيان لمجلس النواب صدر مساء أمس الأول، إن «المجلس الرئاسي ورئيسه فايز السراج لا يحملون أي صفة قانونية بدولة ليبيا، وفقاً للإعلان الدستوري، إذ إن قضية مثل قضية الهجرة غير الشرعية من القضايا المصيرية المرتبطة بقرار من الشعب الليبي من خلال نوابه الذين انتخبهم عبر صندوق الانتخاب ديمقراطياً وليس وفقاً لمصالح فرد أو أفراد لم ينالوا ثقة مجلس النواب السلطة الشرعية ولا يخولهم القانون بذلك».

بدوره، أكد المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، أن سعي المجتمع الدولي لكبح موجات اللاجئين القادمين من ليبيا والعابرين منها، من خلال إعادتهم لها أمر غير مقبول، ولا يمكن تطبيقه حالياً لما يحدث من جرائم ضد الإنسانية داخل البلاد. وأوضح كوبلر في تصريحات صحفية، أنه «يجب احترام أسس الاتفاقيات الدولية بشأن حق اللجوء، والتي تنص على إرسال اللاجئين لبلدان أوضاعها العامة جيدة، ولذلك لا يمكن إرسال اللاجئين إلى أماكن مزرية كتلك التي تسود مخيمات اللاجئين في ليبيا».

إلى ذلك، أكد نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي أحمد معيتيق أن الحرب على الإرهاب في ليبيا مستمرة، بداية من الحرب التي قادها المجلس لتحرير سرت، وانتهاء بما يقوم به في المنطقة الشرقية.