• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«فارس الغربية» يتربع على قمة «صالات القارات»

الظفرة يطيح تورنتو بـ «رباعية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 سبتمبر 2015

البرازيل (الاتحاد)

واصل الظفرة لكرة قدم الصالات تألقه وتميزه ورفع علم الدولة عالياً خفاقاً في سماء بلاد السامبا، وسطر فارس الغربية المجد ودخل التاريخ من أوسع أبوابه على مستوى العالم، بعد الفوز الثاني في كأس الأندية أبطال القارات، على تورنتو الكندي بطل الأميركتين الشمالية والوسطى «الكونكاكاف» برباعية نظيفة، ويغرد منفرداً بصدارة البطولة برصيد 6 نقاط وخمسة أهداف وعليه هدف فقط حتى نهاية مباريات اليوم الثالث في البطولة.

وأنهى الظفرة الشوط الأول لمصلحته بهدفين سجلهما فاندرسون وعبد الكريم جميل، بعد أن أهدر لاعبو الظفرة فرصاً عديدة، حيث فرض سيطرته على مجريات الشوط الأول بالكامل وتصدت العارضة والقائم لكرتين سددهما عبدالكريم جميل بعد الهدف الأول، فيما رد العارضة تسديدة صاروخية من ليوناردو.

وواصل الظفرة الأداء القوي في الشوط الثاني، وتعامل اللاعبون مع المباراة بهدوء وتوازن دفاعي وهجومي، من أجل ضمان الخروج بنقاط المباراة وعدم إتاحة الفرصة للفريق الكندي للوصول إلى شباك الحارس لوشيو جوفاني وبالفعل تألق لاعبو الظفرة في تطبيق التكتيك المتوازن، ولعبوا بطريقة الضغط الدفاعي، مع الاعتماد على المرتدات السريعة، وفي آخر 10 دقائق، استغل الظفرة الاندفاع الهجومي للاعبي تورنتو وسجل هدفين عن طريق ليوناردو ووليماز أوليفيرا الشهير بلقب باسورا الذي سجل في مباراتي الظفرة أمام المقاصة المصري وتورنتو الكندي، وكان صبري جميل تألق في الشوط الثاني، ولكنه أهدر فرصة دخول التاريخ والتسجيل في كأس القارات لينتهي اللقاء بفوز «فارس الغربية» على تورنتو برباعية.

حرصت عائلة المدرب البرازيلي روبيو جويرا وأسر المحترفين البرازيليين في الظفرة على مساندة «فارس الغربية» بقوة من المدرجات بمشاركة أقارب اللاعبين وأسرة المدرب روبيو جويرا الذي يعتبر من الشخصيات المهمة في مسيرة كرة الصالات في البرازيل من خلال تخصص أسرته في اللعبة، وحمل الجميع علم الإمارات في مباراتي المقاصة وتورنتو.

وعبر عبد الكريم جميل نجم وهداف الظفرة وصاحب ثاني هدف عربي في البطولة عن سعادته باللعب في كأس القارات، وقال نفخر ونعتز بالوجود في المحفل العالمي الكبير، ونشكر دولتنا والظفرة على إتاحة لنا هذه الفرصة الثمينة والتاريخية، والتي يتمناها كل لاعب كرة قدم صالات على مستوى العالم، كما أشكر اللاعبين على مساعدتهم ودعمهم لي في تسجيل الهدف التاريخي الذي اعتبره أغلى وأهم وأشهر أهدافي في مسيرتي الكروية بصفة عامة وفي كرة الصالات بصفة خاصة، وسنحت لي الفرصة ثلاث مرات، ولم أوفق في التسجيل من السهل وأحرزت من الفرصة الصعبة، والحمد لله أنني توجت مجهودات زملائي بهدف الأمان الذي أعادنا إلى غرف الملابس بين الشوطين بكل أريحية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا