• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

طالب الأمانة العامة بالدفاع عن موقفها

عيسى صالح: لا نماطل ومستعد للتنحي عن رئاسة اللجنة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد)

شدد المستشار عيسى صالح رئيس غرفة فض المنازعات، على أنه ليس معنياً بالرد على كل انتقاد يوجه لقرار تتخذه غرفته، وأوضح أن من يرى أن اللجنة ماطلت وعطلت انتقال اللاعب، فهو يرد عليه بأنه مستعد للتنحي عن رئاسة اللجنة، ومنح من ينتقدها الفرصة ليأتي ويرى كيف سيحكم في تلك القضية من أول جلسة، وقال «لست معنياً بالرد على كل من ينتقدنا، دع من ينتقد أو يتحدث أن يقول ما يقوله، لأني أتخذ قرارات بناء عن قناعتي، ولن أبرر للجماهير لماذا قررنا هذا أو ذاك».

وعن عدم تنفيذ مطلب اللاعب ووكيله بدعوة القاضي الأوحد للفصل بشكل عاجل في شكواه، قال «قانون الاتحاد الدولي يختلف عن الاتحاد المحلي، وفي الاتحاد الدولي هناك قاضي يمسى القاضي الأوحد الذي يقوم بالفصل في الأمور المستعجلة والقضايا التي لا يزيد قيمتها عن 100 ألف فرنك فرنسي، وهذا النص غير موجود في لوائحنا المحلية، وبالتالي لا يحق لي الحكم في قضية بشأن مستعجل، قاضياً أوحد، أقوم بإصدار قرار ومنح اللاعب بطاقة انتقال مؤقت، لحين ننظر باقي أوراق القضية، دون اجتماع اللجنة ودراسة أوراق وملفات القضية المنظورة، وكل هذا في لوائح الاتحاد الدولي يعتبر أمراً جائزاً، ولكن ليس في لوائحنا، التي لا تتيح لي القيام بمهمة القاضي الأوحد، والنظر في الشكوى والفصل فيها سريعاً، لأنه لو حدث فمن سيقبل باجتماع شخص واحد وإصدار بطاقة مؤقتة للاعب سريعاً، من دون إتاحة وقت وفرصة كافية للنادي حتى يرد ويقدم دفوعه، وكذلك اللاعب حتى يرد على رد النادي ويقدم دفوعه، ونقوم بجمع المستندات والأوراق وغيرها من الأمور، ومن ثم نصدر حكمنا، وهذا الأمر متعارف عليه، ونظرنا القضية في 3 جلسات، رأينا أنها كافية لجمع كل المستندات والدفوع، حتى يكون القرار عادلاً وفق ما يستقر في ضمير اللجنة».

وتساءل المستشار عيسى صالح، «هل 3 اجتماعات فقط منذ وصول الشكوى حتى اليوم، يعتبر إطالة أو مطا للقضية؟!، ومن يرى أن ذلك إطالة من قبل اللجنة أو محاولة مد أمد القضية لخدمة طرف على حساب آخر وإطالة أمد الشكوى، يكون لا يعرف أن هناك إجراءات شكلية يجب أن تتخذ من قبل الأمانة العامة والغرفة، ومنها استدعاء الطرفين وطلب مذكرات قانونية وردود ودفوعات وغيرها من الأمور الإدارية الضرورية لبحث قضية ما».

وفيما يتعلق بالاعتراض على تأخير الفصل في القضية، قال «لن أرد، بل على الأمانة العامة أن ترد عنا، وأنفذ ما لدينا من لوائح وقوانين، لأن هناك عقداً للاعب ولائحة لأوضاع اللاعبين، وكان يجب الوقوف على الجوانب كافة الخاصة بالقضية، وفي الأخير أرفض التشكيك في ذمة اللجنة وأعضائها، لأن ليس لدينا أي مصلحة مع أي طرف».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا