• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

مساعدات «الهلال» لأهالي الساحل الغربي

الإمارات تعيد تأهيل 20 مستشفى في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 فبراير 2017

عدن (وام)

وقعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية اتفاقية تعاون مع منظمة الصحة العالمية تتضمن تأهيل 20 مستشفى في اليمن، وتحسين خدماتها ورفع كفاءتها لمقابلة الاحتياجات الصحية المتزايدة في ظروف الحرب. كما تضمنت اتفاقية أخرى تنفيذ برامج التطعيم الإيصالي والتكاملي ضد شلل الأطفال والحصبة ،وغيرها من إجراءات التحصين الروتينية في 11 محافظة يمنية. وتستهدف الاتفاقية توفير التطعيمات اللازمة لحوالي 643 ألفاً من الأطفال والنساء، منهم 130 ألف طفل دون السنة الواحدة و357 ألف طفل دون الخامسة و66 ألفا من النساء الحوامل و89 ألفا من النساء في عمر سن الإنجاب.

وكانت الهيئة قد عقدت أمس في عدن لقاء مشتركاً مع وزير الصحة والسكان اليمني ناصر باعوم وممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن نيفو زجري، وذلك لمناقشة بدء تنفيذ أعمال ومشاريع تأهيل 20 مشفى، وبرامج التطعيم الإيصالي والتكاملي. وجرى خلال اللقاء، التأكيد على الانتقال من مرحلة الرعاية الأولية والعملية الإسعافية إلى الطور الثاني الذي يساعد الإنسان على الإنتاج والعمل والتخلص من البطالة وعدم العمل وفي مختلف الجوانب أهمها، الصحة والتعليم. وقال وزير الصحة والسكان اليمني، إن اللقاء ناقش البدء في تنفيذ مشاريع وبرامج الخاصة بقطاع الصحة وآليات العمل التي سيتبعونها خلال المرحلة القادمة، مضيفا أن عدن تمر بفترة استقرار، وهذا ما يشجع على تكثيف الجهود لتحريك عجلة التنمية وتطبيع الأوضاع بشكل يلبي حاجة الإنسان على أكمل وجه. وأشار وزير الصحة اليمني إلى أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتية وقعت في وقت سابق اتفاقيتين مع منظمة الصحة العالمية لتأهيل 20 مستشفى في 11 محافظة، وكذلك اتفاقية برامج التطعيم التكاملي والإيصالي، مؤكدا استعداد وزارته العمل مع الهلال الأحمر الإماراتية جنباً إلى جنب، مؤكدا أن ثمار هذه المشاريع والأعمال ستشكل انعكاساً إيجابياً في المناطق المحرّرة عامة وخاصة عدن. وأوضح الوزير أن ممثل منظمة الصحة العالمية في اللقاء التشاوري أكد أن العمل سيبدأ في فتره لا تزيد على أسبوعين فيما كان هناك نقاش مستفيض شمل كافة قطاع الصحة وكيف يمكن إنجاح العمل وتنفيذه بشكل صحيح. وأعرب عن شكره وتثمينه للهلال الأحمر على كل ما يقدمه في سبيل خدمة المجتمع وتخفيف معاناته وصولا إلى وضع معيشي طبيعي.

وفي السياق ذاته، رفدت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في مطلع شهر يناير الماضي صحة ساحل حضرموت ثلاجة لقاحات تعمل بالطاقة الشمسية، وذلك ضمن التحضيرات لبدء حملات التحصين الأربع في11 محافظة يمنية، حيث يعتبر أحد المشاريع اتفاقية الهلال الأحمر الإماراتية مع منظمة الصحة العالمية الخاص بمحور الوقاية من الأمراض. وأكد ممثل الهلال الأحمر الإماراتية في اليمن أثناء تسليم الثلاجة أن ما يميز هذا الثلاجة هو عملها باستخدام تقنية رائدة «sure chill» وهي من التقنيات الرائدة والتي تم اعتبارها من التقنيات الأربع الخاصة بالتحصين المنقذ لحياة الأطفال في أسبوع الصحة العالمي. وأوضح أن هذه الثلاجة تعمل لمدة تزيد عن 10 أيام في الطقس الغائم ولمدة 170 ساعة باستخدام اللوائح الشمسية وهي أطول فترة استهلاكية دون الحاجة للكهرباء، مما يوفر استخدام الكهرباء، ويساعد هذه الثلاجات في الحفاظ على اللقاحات ضمن معايير سلسلة التبريد للحفاظ على فاعلية اللقاحات.

وفي ذات السياق، واصل الهلال الأحمر الإماراتية توزيع المساعدات والمؤن على الأسر والأفراد في عدد من مناطق الساحل الغربي، لتخفيف من معاناتهم ومن الأوضاع الصعبة التي يمرون بها. وطالت التوزيعات التي تضمنت 50000 عبوة دقيق وسلة غذائية و200 خيمة، للسكان القاطنين في مناطق جزيرة ميون و ذباب والمخا والنابية والسقية وبيرعيسى والحبيلين، بالإضافة إلى العديد من القرى المتفرقة.