• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

دهم شركات ومجموعة إعلامية «معارضة» واعتقال 6 أشخاص

نظام أردوغان يشن حملة جديدة ضد حرية الصحافة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 سبتمبر 2015

أنقرة (وكالات)

يكثف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الضغوط على الإعلام قبل شهرين من الانتخابات التشريعية من خلال عملية دهم استهدفت مجموعة إعلامية مقربة من المعارضة غداة سجن صحفيين بريطانيين بتهمة الإرهاب. وقد دهمت الشرطة التركية فجر أمس مقر المجموعة القابضة «كوزا ايبيك» المقربة من الداعية فتح الله جولن الذي يمتلك مجموعة إعلامية ومصالح في قطاعي الطاقة والتعدين.

وأفادت تقارير إعلامية أن الشرطة شنت عمليات تفتيش في مقار 23 شركة تابعة لمجموعة كوزا ايبيك، بينها صحف «بوغون» و«ميللت» وقناة «كانالتورك»، في إطار تحقيق «لمكافحة الإرهاب»، واعتقال ستة أشخاص خلال الحملة.

والداعية جولين الحليف السابق لأردوغان، يعيش في الولايات المتحدة، ولديه شبكة مهمة من المنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام والشركات، وأصبح منذ قرابة عامين «العدو اللدود» للرجل القوي في البلاد الذي يتهمه بالسعي للإطاحة به.

ونفى الرئيس التنفيذي للمجموعة اكين ايبيك الموجود في الخارج الذي استهدفته مذكرة توقيف، بشكل قاطع أي أنشطة غير قانونية، وقال: «إذا تمكنت الشرطة من العثور على قرش واحد مصدره أنشطة غير قانونية فأنا مستعد للتنازل لها عن شركتي».

وسارعت المعارضة للتنديد بمداهمات الشرطة، وقال رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كيليشدار أوغلو «لا يمكن الحديث عن الديموقراطية في بلد يتم إسكات الصحافة فيه». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا