• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

منذ تطبيقه العام الماضي تقليصاً للتهديدات الأمنية

«الاستعلام المبكر» يصدر 2682 تنبيهاً عن مخاطر المسافرين بمطار أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 سبتمبر 2015

محمد الأمين (أبوظبي)

محمد الأمين (أبوظبي)

قال سيف السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، إن إجمالي التنبيهات عن مخاطر المسافرين التي رصدت عبر نظام «مركز الاستعلام المبكر عن معلومات المسافرين» بمطار أبوظبي حتى يوليو من العام الجاري وصلت إلى 2682 حالة، منذ بدء تطبيق النظام العام الماضي، حيث تم بفضل المركز توفير بيانات المسافرين قبل القدوم أو المغادرة بما يعزز حماية المصالح الحيوية للدولة.

وأكد أن نظام الاستعلام المبكر عن المسافرين لم يكن ليؤدي دوره بالشكل الأمثل دون التعاون الوثيق مع الشركاء الاستراتيجيين في قطاع الطيران المدني المحلي، مشيرا إلى أن النظام يمكن السلطات الأمنية من توسيع نطاق السيطرة الأمنية الافتراضية خارج حدود الدولة، من خلال إجراء تقييم للمخاطر في وقت مبكر للمسافرين وطاقم الطائرة، وأمتعتهم المنقولة داخل وخارج الدولة، وذلك باستخدام الموارد والمعلومات الأمنية لتقليص التهديدات الأمنية الخارجية، كما يسهل النظام ويحسن إجراءات مرور المسافرين عبر منافذ الدولة عن طريق تزويد الجهات الحكومية في جميع منافذ الدولة ببيانات المسافرين بشكل مسبق، بعد تقييم تنبيهات الخطورة عن طريق محرك تقييم المخاطر وعليه يتم اتخاذ القرار بصعود أو عدم صعود المسافر للطائرة ومن الممكن أن يكون المسافر تحت المراقبة حتى وصوله إلى ارض الدولة، وكما يساهم في خفض الأعباء المادية لشركات الطيران المترتبة على إرجاع المسافرين ممنوعي الدخول إلى الدولة.

وحول دور المركز في تعزيز الأمن الوطني وحماية المصالح الحيوية للمسافرين والمواطنين، قالت ليلى حارب المهيري، المدير العام المساعد لقطاع الاستراتيجية والشؤون الدولية، بالهيئة العامة للطيران المدني، إن دولة الإمارات تعتبر أولى دول منطقة الشرق الأوسط والخليج التي تطبق نظام الاستعلام المبكر عن المسافرين، والذي يتيح استيضاح كل المعلومات المتعلقة بالمسافرين، قادمين أو مغادرين، قبل البدء في إجراءات السفر، بهدف حماية المنافذ البحرية والجوية والبرية للدولة من أي مخاطر محتملة، لافتة إلى قيام المركز بتوفير إحصاءات لجميع الجهات لتسهيل عملية انتقال المسافرين، فضلا عن توفير معلومات عن حجوزات شركات الطيران وبيانات الرحلات والمسافرين، وتستفيد جهات عدة من هذه المعلومات، على رأسها الشرطة ومختلف الأجهزة الأمنية والجمارك والخدمات الأرضية في مطارات الدولة والإقامة وشؤون الأجانب.

وأضافت: يلعب المركز دورا محورياً في تعزيز الأمن الوطني حيث يتيح الاستعلام عن المسافرين قبل صعود الطائرة أو بعده، واتخاذ قرار بشأن السماح بدخولهم إلى الدولة من عدمه، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاههم إذا لزم الأمر، وتستقبل تنبيهات مخاطر المسافرين مستخدمي مطارات الدولة الأخرى عن طريق مركزي أبوظبي ودبي، ويتم اتخاذ الإجراءات والتدابير كافة لاتخاذ القرارات المناسبة».

ولفتت إلى أن الاستفادة واضحة عبر الفترة القصيرة لتطبيق النظام، مؤكدة أن مطارات الدولة تستفيد حاليا من تنبيهات المخاطر وتستقبل معلومات المخاطر عن طريق المركز إلكترونيا.

جميع الجهات

أكدت ليلى حارب المهيري، أن مركز الاستعلام المبكر عن المسافرين يسهل إجراءات الدخول، كما يصب في مصلحة انسيابية حركة المسافرين طالما توافرت المعلومات منذ فترة، ويتضمن المركز الجديد نظاما إلكترونيا يربط بين جميع الجهات المعنية، على رأسها شركات الطيران، وهيئات الجمارك في الإمارات المختلفة، والأجهزة الأمنية المختلفة، والإنتربول الدولي، كما الكادر الوظيفي في المركز 100% من المواطنين، ومن أبرز الإنجازات التي حققها المركز الذي تم بناؤه وتفعيله خلال سنتين تم تشكيل لجنة عليا لإدارة المشروع في عام 2012، برئاسة المدير العام لهيئة الطيران المدني سيف السويدي، إذ تعاقدت مع الشركة المطورة للأنظمة التقنية اللازمة، التي تتضمن المعلومات الخاصة بالمسافرين، فضلا عن اعتماد ميزانية المشروع وتطويره لمدة 10 سنوات مقبلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض