• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تشغيل تجريبي لمركزي مدينتي زايد وغياثي

2000 طالب وطالبة يبدؤون الدراسة بمراكز الرعاية والتأهيل بـ«زايد العليا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

استقبلت مراكز الرعاية والتأهيل التابعة لمؤسّسة زايد العليا للرّعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة على مستوى أبوظبي نحو 2000 طالب وطالبة من منتسبيها في انطلاقة العام الدراسيّ الجديد 2015 ‬/‏ ‬2016.

وينتظم الطلاب والطالبات من مختلف أنواع الإعاقات بفصولهم الدراسيّة في كل مراكز المؤسّسة المنتشرة على مستوى إمارة أبوظبي، وهي: مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، ومركز أبوظبي للتوحد، ومركز العين لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، ومركز القوع لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، ومركز العين للخدمات الأولية، مركز الوقن لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى المراكز التابعة للمؤسّسة بالمنطقة الغربية في مدينة زايد، والسلع، وغياثي، وجزيرة دلما، والمرفأ، فضلاً عن مركز زايد الزراعي للتنمية والتأهيل في منطقة بني ياس، ومركز هزع البوش للتأهيل بمنطقة اليحر بالعين.

وأشاد محمد محمد فاضل الهاملي الأمين العام للمؤسّسة بتوجيهات صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتوفير الحياة الكريمة للمواطنين بوجه عام وذوي الإعاقة بوجه خاص، كما ثمّن المتابعة الحثيثة من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لمسيرة المؤسسة وتوجيهات سموّه بضرورة توفير أفضل الخبرات والأجهزة الطبية والتأهيلية لكل المراكز التابعة لها لرعاية تلك الفئات من أبناء المجتمع والاستفادة من تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال ليتمتع منتسبو المؤسسة بخدمات رعاية بمستويات عالمية‏.

وأعلن الأمين العام لمؤسّسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة أن العام الدراسي الجديد سيشهد بدء التشغيل التجريبي لمقري مركزي المؤسسة الجديدين في كل من مدينة زايد، ومدينة غياثي بالمنطقة الغربية لخدمة واستيعاب سكان تلك المنطقة من ذوي الإعاقة، وللقضاء على قوائم الانتظار، مشيداً بالتعاون الوثيق بين المؤسّسة وشركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة» في إنجاز المقرات الجديدة لمراكز المؤسسة.

وأوضح أنّ العمل يجري حاليّاً لافتتاح عدد من المراكز والوحدات الجديدة التابعة للمؤسسة على مستوى أبوظبي خلال الفترة المقبلة، وذلك لخدمة تلك الفئات وتمكينهم من الحصول على التأهيل والتعليم، وذلك ضمن توجيهات القيادة الرشيدة بالعمل على دمج ذوي الإعاقة في المجتمع، إضافة إلى عدد من المشروعات الإنشائية لمقار جديدة لمراكز المؤسسة.

وذكر أن مراكز المؤسسة تستقبل حالات التخلف العقلي والإعاقات الجسدية والإعاقات السمعية والبصرية وحالات التوحد، حيث تستخدم أحدث البرامج التأهيلية التي تواكب آخر التطورات في هذا المجال، والتي تم تبنيها من قبل المؤسسة والمراكز ضماناً للنتائج المرجوة، حيث يتم تقييم كل حالة يتم استقبالها بشكل منفصل وتصميم البرنامج التأهيلي الذي يتناسب معها‏‭ ‬مشيراً ‬إلى ‬وجود ‬عدد ‬من ‬الوحدات ‬التي ‬تقدم ‬كل ‬منها ‬خدمات ‬متنوعة ‬لتلك ‬الفئات ‬من ‬بينها ‬خدمة ‬التقييم ‬الشامل ‬التي ‬تهدف ‬إلى ‬تحديد ‬احتياجات ‬الفرد ‬من ‬ذوي ‬الاحتياجات ‬الخاصة ‬من ‬الخدمات ‬التربوية ‬والنفسية ‬والاجتماعية ‬والتأهيلية ‬بهدف ‬الارتقاء ‬بقدرات ‬الفرد ‬لأقصى ‬قدر ‬ممكن، ‬وبما ‬يساعد ‬في ‬عمليّة ‬دمجه ‬وتكيّفه ‬مع ‬المجتمع.‭

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض