• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بحثاً عن الفوز الأول في البحرين

منتخبنا يواجه «أحفاد الساموراي» في «آسيوية اليد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

رضا سليم (دبي) - يخوض منتخبنا الوطني لكرة اليد في الرابعة عصر اليوم مباراته الثانية أمام اليابان ضمن المجموعة الثانية في البطولة الآسيوية السادسة عشرة المقامة حالياً بالبحرين والمؤهلة لكأس العالم 2015 بالدوحة، وكان منتخبنا قد خسر ضربة البداية أمام قطر بنتيجة كبيرة 14 - 31، وهي النتيجة التي منحت قطر صدارة المجموعة الثانية بفارق الأهداف عن منتخب عُمان الذي فاز على العراق 33 - 26، والكويت الذي حقق فوزاً صعباً على اليابان 28 - 26.

وتأتي المواجهة الثانية لمنتخبنا صعبة خاصة بعد خسارة اليابان في الجولة الأولى، وهو الفريق المرشح مع قطر للصعود للدور قبل النهائي، ما يدفع «أحفاد الساموراي» للعب بقوة من أجل العودة إلى البطولة من جديد والمنافسة على بطاقة التأهل، بينما منتخبنا ليس أمامه سوى أن يظهر بمستوى جيد بعدما أخفق في ضربة البداية ولم يقدم المستوى المطلوب، وظهر جميع اللاعبين في مستوى أقل مما قدموه في البطولة الودية بقطر قبل التوجه إلى البحرين، ويكفي أن منتخبنا تفوق على قطر في الشوط الأول بفارق هدفين، وخسر بفارق قليل، إلا أن المباراة الافتتاحية كانت أقل بكثير مما توقعه الجهاز الفني والبعثة بشكل عام.

وبالعودة إلى مواجهة قطر، نجد أن منتخبنا ظهر مهزوزاً من البداية، واستسلم للفريق القطري الذي تقدم في ربع الساعة الأول 10 - 1، وكانت الأخطاء بالجملة في الخط الخلفي، في الوقت الذي ظهر ضعف الدفاع وعدم تحرك الأطراف لدرجة أن المنتخب لم يسدد في اتجاه مرمى الفريق القطري وانتظر 10 دقائق حتى يسجل الهدف الثاني لتصل المباراة إلى 12 - 2، والغريب أن مدرب المنتخب الإسباني خوليو لم يطلب وقتاً مستقطعاً طوال الشوط الأول رغم تدني المستوى، ويبدو أنه كان يدرك الخسارة، إلا أن الأخطاء التي حدثت تدعو إلى القلق على المنتخب في المباريات المقبلة، وقد انتهى الشوط الأول بفارق 10 أهداف، 17 - 7.

وفي الشوط الثاني، استمر منتخب قطر في التقدم وغاب لاعبونا عن مستواهم، رحمة غالب ومرزوق أحمد وعيسى البناي وطارق حسن ووليد إبراهيم وعبدالحميد الجنيبي وعبدالله درويش وخميس السويدي، واحتاج منتخبنا إلى 20 دقيقة كي يسجل أول أهداف الشوط الثاني، ووصلت النتيجة إلى أكثر من الضعف، 26 - 11، ويرفض الفريق القطري التراجع ويسعى لزيادة غلة الأهداف، تحسباً للدخول في تساوي النقاط مع أي فريق على قمة المجموعة، خاصة أنه يضم عدداً كبيراً من اللاعبين المجنسين، منهم روني ورافائيل وهادي حمدون والحارس جوران، وانتهى اللقاء للعنابي القطري 31 - 14.

من جانبه، عزا خالد أحمد المدرب المساعد لمنتخبنا الخسارة الكبيرة التي مني بها المنتخب إلى ضياع التركيز لدى أفراد فريقه، خصوصاً في بداية المباراة، مشيراً إلى أن زيادة فارق الأهداف زادت من حالة التوتر النفسي خلال المباراة لدى اللاعبين، وقال خالد أحمد في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة: «حاولنا مجاراة المنتخب القطري بكل ما نملك من قوة، وإرجاع لاعبينا إلى أجواء المباراة، إلا أن شيئاً من ذلك لم يحدث».

وأضاف قائلاً: «أمامنا لقاء قوي جداً اليوم أمام المنتخب الياباني الذي افتقد معظم عناصره خلال مباراته أمام منتخب الكويت، ونأمل أن يكون الفوز من نصيبنا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا