• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الحصة الثامنة عبء ثقيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 سبتمبر 2015

نحن أهالي منطقة وادي السدر التابعة لإمارة الفجيرة، ويقطن المنطقة 1500 مواطن، ونظراً لعدم توافر مدارس في المنطقة، فإننا اضطررنا إلى أن نلحق أبناءنا بالمدارس التابعة لمنطقة مسافي والتي تبعد عن وادي السدر حوالي 30 كم، وتستغرق المدة التي تقطعها الحافلة بين المنطقتين حوالي 50 دقيقة، وبعد قرار التربية بإضافة الحصة الثامنة ضمن الآلية الجديدة، فإن ذلك يشكل عبئاً كبيراً على أبنائنا نظراً للمدة الزمنية الطويلة التي يقضونها خلال ذهابهم وعودتهم لمدارسهم والتي تستغرق الساعتين يومياً.

لا نعرف ما الذي تهدف إليه الوزارة بهذا القرار الذي حتماً سينعكس سلباً على الطلاب ومستواهم الدراسي، وهل تريد الوزارة أن يتحول أبناؤنا إلى مكائن تستوعب العلم وتنتج الذكاء والتفوق؟

إن فصل الشتاء على الأبواب، وهذا يعني أن أبناءنا سيغادرون بعد صلاة الفجر ويعودون لمنازلهم قبل أذان المغرب وفي فصل الصيف الحار وإذا كانت الحافلة تقل 40 أو 50 طالباً، كيف ستكون حال أبنائنا خلال رحلتي الذهاب والعودة من وإلى مدارسهم؟ وكيف ستكون الحافلة من شدة الحرارة والتي تصل إلى 50 درجة طوال فصل الصيف؟ لم تراع وزارة التربية راحة الطالب وأوقات مذاكرته وأداء واجباته ومشاريعه المطلوبة منه يومياً.

لذا نطالب الوزارة بأن تعيد النظر في هذا القرار المتعسف والمجحف بحق أبنائنا وأسرهم الذين يبقون طوال اليوم حاملين هم أبنائهم منذ خروجهم في الصباح الباكر لحين عودتهم مع غروب الشمس. ويكفي ما عانيناه من رحلات مكوكية من أجل الحصول على الزي المدرسي، وما لقيناه من معاناة أثناء توزيع الأزياء المدرسية، وهذا ما يؤكد التخبط في القرارات التي تأتي دون دراسة.

ونتمنى نحن أولياء أمور وأسر الطلاب والطالبات أن يقوم مسؤولو التربية ولو لمرة واحدة بالركوب في الحافلات وتجربة الطريق ذهاباً وإياباً من منطقتنا لمنطقة مسافي عل وعسى أن يدركوا حجم المعاناة التي ستواجه الأبناء.

عدد من أولياء الأمور

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا