• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

عودة ألمانيا وأستراليا والصين وإيطاليا وتركيا وأميركا وبريطانيا وفرنسا

150 عارضاً جديداً في معرض دبي العالمي للقوارب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 يناير 2015

دبي (الاتحاد)

يستضيف مركز دبي التجاري العالمي، في الفترة من 3 إلى 7 مارس المقبل، في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية بالميناء السياحي، معرض دبي العالمي للقوارب، وقال المركز في بيان له إن المشاركة الواسعة المرتقبة هذا العام من عارضين قادمين إلى الحدث من مراكز عالمية كبرى لصناعة اليخوت والقوارب، كأستراليا والصين وألمانيا وإيطاليا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وتركيا، تدل دلالة واضحة على عودة الأثرياء للإنفاق على المنتجات الراقية.

وارتفع استهلاك السلع الفاخرة في الشرق الأوسط بنسبة 11 % العام الماضي، وفقاً لتقرير صادر عن شركة «باين آند كو» للاستشارات، في حين ارتفعت سوق المنتجات الفاخرة العالمي بنسبة ٥٪ فقط إلى ما يقدر بنحو 223 مليار يورو، أما الإنفاق على اليخوت تحديداً، فقد ارتفع بنسبة 2٪ وفقاً للشركة.

وستشهد الدورة الثالثة والعشرون من معرض دبي العالمي للقوارب، عودة جمعية بُناة القوارب الألمانية، بعد انقطاع قصير عن المعرض، إلى جانب عارضين جدد من لوكسمبورج وإندونيسيا وإسبانيا.

أما من إيطاليا فيشارك عارضان جديدان في معرض دبي العالمي للقوارب، هما «جينيال لليخوت» و «كومار لليخوت»، وتعمل الثانية، وهي شركة مصنعة لليخوت، على نقل جميع منشآت الإنتاج التابعة لها إلى دولة الإمارات. ويستقبل المعرض أيضاً لأول مرة شركة «بيل مونتي» للقوارب من لوكسمبورج، وشركة «إس إيه واي» الألمانية، المختصة بتصميم اليخوت الشراعية.

وقال كلاوس إيهلرت ميير، العضو المنتدب لجمعية بُناة القوارب الألمانية، إن الجمعية قررت العودة بجناح للعرض في معرض دبي العالمي للقوارب، نظراً لأهمية سوق الشرق الأوسط لمصنّعي اليخوت ومعداتها الألمان، مشيراً إلى سعي أعضاء الجمعية في هذا الإطار إلى توطيد العلاقات القائمة وبناء علاقات جديدة، وأضاف: يمكننا عبر المشاركة في هذا الحدث، تسليط الضوء على علامة «صنع في ألمانيا» وتعزيز سمعة ألمانيا كمركز عالمي لبناء اليخوت، ويُستدل من حقيقة أن أكبر اليخوت في العالم ما تزال لسنوات عديدة تُبنى في ألمانيا، على توافر العوامل الأساسية اللازمة لنجاح هذا القطاع، وهي الهندسة المحكمة، ومراسي البناء الكبيرة، والبنية التحتية القوية، والموردون الجيدون، وقوى العمل الخبيرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا