• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

مليون شخص في منطقة برج خليفة

«تأمين الفعاليات»: احتفالات رأس السنة بلا حوادث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 يناير 2018

دبي (الاتحاد)

أكد العميد عبدالله الغيثي، مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ في شرطة دبي رئيس لجنة تأمين الفعاليات، أن الاحتفالات الكبيرة التي شهدتها إمارة دبي بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد 2018 لم تشهد تسجيل أي حوادث أو إصابات أو اختراقات أمنية، وذلك على الرغم من تجاوز عدد الحاضرين للاحتفال المليون شخص من مختلف جنسيات العالم.

وأشاد العميد الغيثي بالجهود التي بذلتها كافة الجهات التي تضمها لجنة تأمين الفعاليات والبالغ عددها 32 جهة بمشاركة أكثر من 4000 عنصر من أغلب الدوائر الحكومية في إمارة دبي، وشركاء آخرين منهم شركة «إعمار»، مؤكدا أن اللجنة عمدت إلى وضع خطة تشمل إجراءات أمنية وتنظيمية وخدمات خاصة استعدادا لتلك الاحتفالات ولضمان تسهيل وصول الجمهور لمنطقة الاحتفال من دون عوائق.

وأكد العميد الغيثي أن احتفالات ليلة رأس السنة الميلادية وبتوجيهات من اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، ومتابعته وحضوره الشخصي، لاقت نجاحا كبيرا في كافة المناطق التي تم تخصيصها لمشاهدة عرض الليزر المذهل لبرج خليفة والمتمثلة في الواجهة المائية لدبي مول، ومتنزه الجزيرة، ومنطقة سوق البحار، ومنطقة البرج بلازا، ومباني ساوث بريدج، وشارع البوليفارد، موضحا أنهم لم يسجلوا أية مخالفات فردية أو مرورية أو أمنية، وذلك نتيجة اتخاذ اللجنة كافة الاحتياطات والإجراءات اللازمة لضمان سلامة أفراد الجمهور وتيسير حركتهم ووصولهم من دون أي إشكاليات.

وقال العميد الغيثي إن نجاح الاحتفالات يعود أيضا إلى التعاون والتنسيق التام بين كافة الجهات المعنية في الإمارة، وتسخير جميع الموارد البشرية والإمكانات المادية واللوجستية لإنجاح الاحتفال، وحرص القائمين على تأمين الحدث وعلى العمل الجاد والمتواصل لتحقيق هذا الإنجاز وليكونوا على أتم الاستعداد والجهوزية لاستقبال الأعداد الضخمة لأفراد الجمهور، وتسهيل حركتهم وانتقالاتهم.

وأوضح أن لجنة تأمين الفعاليات كانت على حرص شديد بتوعية أفراد الجمهور بالمسارات المحددة للوصول إلى منطقة برج خليفة، مخصصة قسما للعائلات وآخر للعزاب، هذا إلى جانب إعداد خطة متكاملة للراغبين بالوصول إلى مناطق الألعاب النارية، ونشر تعليمات مرورية مسبّقة للجمهور تفاديا للزحام، وإعلامهم بأرقام التواصل مع الطوارئ، أو طلب المساعدة من أفراد الشرطة المتواجدين، وتقديم خدمات خاصة للمفقودات والإسعافات الأولية، والدعم اللوجستي، واستقبال الأطفال التائهين، وغيرها من الخدمات التي تشكل دعما وعونا لأفراد المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا