• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«مهرجان أضواء» يكرس الشارقة عاصمة للسياحة العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 يناير 2015

لمياء الهرمودي (الشارقة)

أعلنت هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة عن انطلاق فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان أضواء الشارقة 2015. والتي تقام في 14 موقعاً في الإمارة يوم 5 وحتى 13 فبراير المقبل. جاء هذا الإعلان خلال مؤتمر صحفي نظمته الهيئة في واجهة المجاز المائية، بحضور خالد جاسم المدفع مدير عام الهيئة، وعدد من ممثلي الدوائر الحكومية ورعاة الحدث.

وأشار المدفع إلى أن المهرجان هذا العام سيكون بمثابة احتفال بإعلان الشارقة عاصمة للسياحة العربية للعام 2015، حيث سيُزين الحدث، الأكبر من نوعه في المنطقة، المباني والمساجد والصروح في الشارقة من خلال فعالياته وتصميماته المبهرة، ويُعد المهرجان أحد أهم دعائم القطاع السياحي بالإمارة ويلعب دوراً محورياً في تعزيز مكانتها كوجهة سياحية عالمية. ويقدم مزيجاً فريداً من نوعه لفن الرسم بالضوء بمصاحبة الموسيقى وبطريقة مبتكرة وتصاميم ثلاثية الأبعاد، باستخدام تقنيات عالية الجودة تستهلك الحد الأدنى من الطاقة، في لوحات فنية آسرة تبرز تراث الشارقة التاريخي وفنون العمارة الإسلامية في مبانيها.

وأضاف: سيضفي «مهرجان أضواء الشارقة» أجواءً فريدة من نوعها تجمع بين الأصالة والطابع العصري في عروض خلابة تشمل أربعة عشر موقعاً حول الإمارة، وتمتد على مدار تسع ليالٍ.

وأفاد المدفع، أنه تم إضافة مواقع جديدة لفعاليات المهرجان وهي: واجهات المبنى المعماري الهائل لـ «مسرح المجاز» في بحيرة خالد، وميدان الثقافة في مدينة الشارقة، ولأول مرة في مدينة دبا الحصن في موقع مسجد المهاجرين، وعلى الساحل الشرقي في جامعة الشارقة في مدينة خورفكان، ومسجد عمار بن ياسر في الذيد، لتحتفل مدن الإمارة بكرنفال الألوان والألحان والأضواء وتظهر جماليات مبانيها وصروحها العمرانية.

ومن أهم المواقع الرئيسية التي ستتزين بعروض المهرجان: مسجد النور، والواجهات الداخلية والواجهة الخارجية للقصباء، وجامعة الشارقة في مدينة كلباء، والسوق المركزي، وواجهة المجاز المائية ومسجد التقوى في الواجهة. وضمن فعاليات المهرجان الأخرى ستنطلق في كل ليلة عروض تصاميم ضوئية، واستعراض الزرافات على كورنيش بحيرة خالد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا