• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

إمام الموهوبين يتحدث لـ«الاتحاد»

حازم إمام: «كلاسيكو العرب» عودة لـ«ذكريات المدرجات» على أرض الإمـــارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 فبراير 2017

مصطفى الديب (أبوظبي)

ليس سهلاً أن تجد لاعباً يتمتع بحب عشاق الأهلي والزمالك، وفي تاريخ كرة القدم المصرية لم يحدث ذلك إلا في مرات نادرة، حازم إمام نجم الزمالك والمنتخب الوطني إحدى أهم هذه الحالات النادرة للغاية، حيث يتمتع بشعبية كبيرة وجارفة بين جمهوري قطبي الكرة المصرية، ويعشقه الأهلاوي قبل الزملكاوي، ليس لكون فنان الكرة الذي رسم لوحات عديدة على الملاعب المصرية سواء مع مدرسة الفن والهندسة أو مع المنتخب الوطني، ولكن لدماثة خلقه وروعة أدائه كنجم كبير خارج المستطيل الأخضر، عندما كان لاعباً وأمام الشاشة الصغيرة بعد الاعتزال، والتحول إلى كرسي الإعلام في تقديم البرامج وتحليل المباريات.

وحقق إمام الموهوبين إنجازات عديدة على صعيد ناديه حيث كان ضمن الجيل الأكثر فوزاً بالبطولات، وحصد أكثر من 12 بطولة بيضاء ما بين دوري وكأس وبطولة أفريقيا، وفي حقبته حصل الزمالك على لقب أفضل نادٍ في العالم في شهر فبراير عام 2002، ومع المنتخب زين لقب القارة السمراء عام 1998 تاريخه في واحدة من أروع وأمتع البطولات التي قدمها حازم إمام حيث قاد الفراعنة للكأس بموهبته الكبيرة في صناعة الأهداف.

ولم تكن كأس أفريقيا الوحيدة التي صال وجال فيها إمام الموهوبين، حيث حفل تاريخه بأوقات مميزة في عالم الاحتراف سواء في الدوري الإيطالي مع أودينزي أو في الدوري الهولندي، وكذلك عندما تفوقت موهبته على كوكبة من نجوم العالم الكبار، أمثال النجم الإنجليزي بيكهام، وحصل على جائزة أفضل لاعب موهبة في العالم ليدخل التاريخ من أوسع أبوابه كعادته دائماً.

في البداية وجه حازم إمام الشكر إلى الإمارات قيادةً وشعباً على الاستقبال المميز لبعثتي قطبي الكرة المصرية، فضلاً عن الاستقبال الذي حظي به هو شخصياً، مؤكداً أن هذا الأمر ليس غريباً على أهل الإمارات أبناء زايد الخير.

وأكد أن إقامة المباراة على أرض عاصمة الإمارات ما هو إلا امتداد لحب بين البلدين موجود في نفس الشعبين الشقيقين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا