• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

شهد حفل ختام «صيف بلادي» برأس الخيمة

نهيان بن مبارك: أفضل عمل هو إعداد الإنسان وتمكينه لخدمة وطنه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 سبتمبر 2015

رأس الخيمة (الاتحاد)

شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، يرافقه الشيخ أحمد بن صقر القاسمي، رئيس دائرة الجمارك برأس الخيمة، مساء أمس الأول حفل ختام فعاليات البرنامج الوطني للأنشطة الصيفية «صيف بلادي» الذي نظمته وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالتعاون مع الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بالمركز الثقافي برأس الخيمة.

وقام معالي الشيخ نهيان بن مبارك بتكريم الشركاء الاستراتيجيين الداعمين للبرنامج، والفائزين بجوائز «صيف بلادي» عن فئات عدة، وهي أفضل لجنة فرعية، وأفضل مركز دائم ومتغير، بالإضافة إلى أفضل مبادرة وأفضل شريك، كما تضمن حفل الختام استعراضاً للمواهب التي شاركت في فعاليات صيف بلادي.وفي كلمته بالحفل عبر معالي الشيخ نهيان عن سعادته بالنجاحات التي حققها البرنامج الوطني صيف بلادي، مشيداً بكافة النشء والشباب الذين شاركوا في هذا البرنامج، مقدراً في كل منهم الحماسة والعزم ومعتزاً بما أَظهروه جميعاً من قدرات وابتكار، وما يجسدونه دائماً من ولاء وانتماء واعتزاز بوطنِهم الحبيب، وأيضاً ما يظهرونه من رغبة وقدرة على التعاملِ الذكي مع كافة مُعطيات العصر.وقال معاليه: «إن مسؤوليتنا جميعاً في الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني هي أن نعمل معاً في سبيل نقل وتفعيل الرسالة التي يرغب المجتمع في أن يتزود بها الجيل الجديد وهي أن يقوم الشباب بالأخذ بسبل الابتكار والإبداع والتفوق في سبيلِ إعدادِ أنفسهم جيداً لتحمل المسؤولية في خدمة الوطن وهذه الرسالة تتضمن أيضاً توقعات المجتمع في الحفاظ على الهوية، بل وتوقعاته كذلك في أن الأجيال الجديدة يجب أن تبني وبصورة أكيدة على نجاحات دولة الإمارات في تنمية قيم التسامح والسلام والرخاء والتفاهم، سواء في ذلك داخل الدولة أو في المنطقة، أو عبر أقطار العالم كله».

وأضاف: إن توقعات المجتمع تشتمل أيضاً على أهمية أن يعمل الجميع معاً من أجل تنشئة أجيال ناجحة للمستقبل، وأن يسود في الدولة كلها الفكر والسلوك الذي يؤكد أن أفضل عمل هو إعداد الإنسان، وأن أنبل جهد هو تمكين هذا الإنسان من خدمة نفسه وبلده وأمته، وعالمه، وأن يكون في الوقتِ ذاته مزوداً بوضوح الرؤية والقدرة على الابتكار والإنجاز وحسن الإحاطة بالأولويات الوطنية والتعامل الذكي مع العالم المحيط.

وعبر معاليه عن عميق سعادته بأن يجسد برنامج «صيف بلادي» كافة هذه الآمال والتوقعات لأنه برنامج يشجع التميز في الأداء ويحفز إلى الابتكار والتفوق خاصة في هذا العام الوطني للابتكار في الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض