• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

المدير العام لمركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة في أبوظبي لـ«الاتحاد»:

رفع تقرير تأثير أسعار الوقود الجديدة لدائرة النقل للاعتماد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 سبتمبر 2015

80 سيارة هجينة ستدخل الخدمة نهاية العام الجاري تزويد 270 سيارة بالمعدات اللازمة لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة 96 مليون راكب نقلهم أسطول مركبات الأجرة العام الحالي توظيف 25 سائقاً أوروبياً متدربين ومؤهلين في مجال القيادة الآمنة

محمد الأمين (أبوظبي) - أكد محمد درويش القمزي، المدير العام لمركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة في أبوظبي أن لجنة دراسة تأثيرات تحرير أسعار الوقود على الشركات المشغلة، رفعت تقريرا مفصلا عن تأثير الزيادة في أسعار الوقود عليها، إلى رئيس دائرة النقل في أبوظبي، وتضمن عدة خيارات يمكن للدائرة اعتماد ما تراه مناسبا منها، مشيرا الى أن المركز يتهيأ لنقلة نوعية على مستوى الأمان عبر استقطاب كفاءات جديدة بتوظيف 25 سائقاً اوروبياً متدربين ومؤهلين في مجال القيادة الآمنة.

وأوضح القمزي في حوار مع «الاتحاد»، أن مهمة اللجنة انحصرت بالاجتماع للاطلاع على الدراسات المقدمة عن تأثير أسعار الوقود على المشغلين، وقدمت حلولا وفق نتائج الدراسة، وأن سياسات المركز تتضمن وضع خيارات عديدة أمام المشغلين، وتشجعهم على تبني خيار السيارات الهجينة وزيادة أسطولها من السيارات العاملة بالغاز. وكشف عن أن 80 سيارة هجينة ستدخل الخدمة نهاية العام الجاري، تقدمت بطلبها شركة «كار تاكسي» المشغلة لهذه السيارات إلى الجهات المصنعة، وعن أن 25% من مركبات الأجرة العامة تم تحوليها للعمل بالغاز الطبيعي ويبلغ عددها (1,800 مركبة) كما تم تشغيل 493 سيارة بالديزل الأخضر منها 222 أجرة المطار، و271 مركبة أجرة ذكية (مرسيدس فيتو كومباكت) بالإضافة 13 مركبة أجرة بالطاقة الكهربائية (كامري هايبرد). واشار الى صعوبة تغيير أو تحويل السيارات العاملة بالبنزين إلى الديزل، اذ إن تكلفة صيانة السيارات العاملة بالديزل مرتفعة وعلى المشغل احتساب التكلفة بشكل متكامل، مؤكدا وجود خيارات اكثر جدوى بالنسبة للشركات المشغلة. وكشف عن تزويد 270 سيارة بالمعدات اللازمة لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة، وستكون جاهزة للاستخدام قبل نهاية العام الحالي.

وشدد على أن المركز يأخذ على عاتقه مسؤولية سلامة المستخدمين وأمتعتهم، ويعمل على تقديم خدمات آمنة ومستدامة، اذ إن نسبة إرجاع المفقودات لأصحابها وصلت إلى 53% مقارنة بـ 28% بنفس الفترة من العام 2014، حيث يتم إغلاق حالات المفقودات والمعثورات كافة بشكل شهري. وأشار إلى أن المركز أطلق مؤخرا مشروع تركيب الكاميرات الأمنية في مركبات الأجرة بالتعاون مع مركز المتابعة والتحكم بهدف توفير أعلى معايير الأمن والسلامة حرصا على الارتقاء بالخدمات المقدمة للمجتمع، مشيرا إلى أن إطلاق هذا المشروع جاء بعد إجراء البحوث والدراسات الميدانية عن مدى رضا العملاء ومستويات الأداء المهني للسائقين، حيث أثبتت نتائج تلك الدراسات ضرورة تكثيف المراقبة بما يضمن أعلى معايير الجودة في تقديم الخدمة. وتحدثت عن استكمال تركيب الكاميرات في أسطول مركبات الأجرة بشكل كامل في غضون عام من بدء المشروع وفق ما هو، مخطط له، اذ انه تم تركيب نحو 1,800 كاميرا. وأوضح أن كاميرات المراقبة داخل مركبات الأجرة تعلب دورا كبيرا في المحافظة على سلامة السائق والراكب على مدار الساعة، وتراقب النظافة الداخلية والتزام السائق بالزي الرسمي والتزامه بالقواعد المرورية مثل ارتداء حزام الأمان، واللباقة في التعامل مع الركاب واستخدام الهاتف النقال أثناء القيادة وتناول الطعام أثناء العمل وغيرها كما أن لها دورا كبيرا في رفع كفاءة العمليات المرتبطة بإرجاع المفقودات إلى أصحابها وتوفير الوقت اللازم لإجراءات مركز الاتصال ونظام المفقودات والمعثورات في المركز. وتابع: فيما يخص تقليل الانبعاثات والبصمة الكربونية الناتجة عن تشغيل مركبات الأجرة العامة في إمارة أبوظبي، فإن المركز يعد الجهة الحكومية الأولى في إمارة أبوظبي، التي عملت على تطبيق المبادرة البيئية بشكل شمولي ومستدام منذ العام 2010، حيث يهدف مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة إلى تطوير قطاع النقل بسيارات الأجرة في أبوظبي إلى أعلى مستويات الجودة والاستدامة بما يتماشى مع التوجهات المستقبلية لإمارة أبوظبي واستجابة للتوجيهات العليا المتعلقة بتحسين نوعية الهواء في الإمارة، ويقوم المركز بذلك من خلال وضع الخطط التطويرية وإجراء البحوث والدراسات لرفع الكفاءة التشغيلية وتحقيق المسؤولية الاجتماعية، وقد قام المركز بإطلاق العديد من المبادرات الهامة بهذا الشأن، أهمها: تقليل حركة مركبات الأجرة العامة في إمارة أبوظبي وذلك بتشجيع الجمهور على القيام بالحجز المسبق لمركبات الأجرة (عن طريق الحملات الإعلانية وخدمات الحجز عن طريق الهاتف الذكي وخدمات الحجز عن طريق مركز الاتصال).

96 مليون راكب قال محمد القمزي: تصل القيمة السوقية للمركز لأكثر من 2 مليار درهم، ويشغل اكبر أسطول يعمل بالغاز في الشرق الأوسط، وقد فاز بجائزة دبي للنقل المستدام وقد وصلت رحلات المركز إلى 48 مليون رحلة من بداية العام حتى نهاية أغسطس ونقل الاسطول 96 مليون راكب خلال ثمانية اشهر من العام الحالي. واضاف: يشغل المركز نحو 7,700 مركبة أجرة من مختلف الفئات، و7,147 مركبة أجرة (تشمل مركبات الأجرة العائلية ومركبات الأجرة ذي السبعة ركاب) و271 مركبة أجرة ذكية (مرسيدس فيتو كومباكت) و222 مركبة أجرة المطار (بما في ذلك مركبتا أجرة المطار المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة) و13 مركبة أجرة هجينة (كامري هايبرد) و6 مركبات أجرة لذوي الاحتياجات الخاصة.

إحصاءات

قال محمد القمزي: وصل إجمالي مكالمات مركز الاتصال من أول العام 2015 لغاية شهر يوليو للعام الى 2154944 مكالمة، في حين بلغ إجمالي الحجوزات عن طريق تطبيق أجرة أبوظبي من أول العام 2015 لغاية شهر يوليو 256868 حجزا، وبالنسبة لإحصاءات مكالمات المفقودات الواردة لمركز الاتصال من أول العام 2015 لغاية شهر يوليو بلغت 13533 مكالمة، وبلغت نسبة مكالمات المفقودات الواردة من إجمالي المكالمات 0,62%، في حين وصلت نسبة إرجاع المفقودات لأصحابها 53% مقارنة مع 28% من الفترة 2014.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض