• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

في جلسة حوارية بجامعة زايد

شخصيات نسائية: ابنة الإمارات جديرة بالمسؤولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد)

نظمت جامعة زايد في فرعها بدبي حلقة نقاشية احتفالاً بيوم المرأة الإماراتية، شارك فيها عدد من عضوات الهيئة التدريسية والمسؤولات الإماراتيات بالجامعة، بحضور الدكتور رياض المهيدب مدير الجامعة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية والطالبات. وألقى مدير الجامعة كلمة في بداية الحلقة رفع خلالها باسم أسرة الجامعة آيات الشكر والامتنان والتقدير لـ«أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحادِ النسائيِّ العام، الرئيس الأعلى لمؤسسةِ التنميةِ الأُسَرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، للمبادرة الوطنية التي أطلقتها سموها بتخصيص يوم المرأة الإماراتية. وقالت د. مكية الهاجري، أستاذة الدراسات الإماراتية بمعهد دراسات العالم الإسلامي بالجامعة: إنها تعتز بما حققته كامرأة والتي لم تكن لتبلغها لولا مناخ الدعم والتشجيع غير المحدود الذي تهيئه الدولة لبناتها للتقدم بخطى واسعة.

وتناولت شمسة الطائي مديرة إدارة شؤون الطلبة بجامعة زايد فرع أبوظبي تجربتها الشخصية خلال فترة دراستها بجامعة الإمارات العربية المتحدة بمدينة العين، وكانت حريصة على تطوير قدراتها الذاتية بالخوض في العديد من فرص التعلم والتطوع وخدمة المجتمع، وأن عملها في جامعة زايد منذ تأسيسها أكسبها طموحاً متزايداً للاستمرار في التجربة إلى أبعد آفاقها.

وتحدثت فتحية الخميري مديرة إدارة شؤون الطلبة بجامعة زايد فرع دبي عن مسارها التعليمي الذي قادها إلى التميز المهني، حيث كانت ضمن أول بعثة دراسية إلى العراق لتلقي التعليم العالي في عام 1972، بعد قيام دولة الاتحاد بسنة واحدة، وقالت: إنها أكملت مسيرتها التعليمية وصولاً إلى دراسة الماجستير في الولايات المتحدة الأميركية وهي تجمع بين الأمومة والتعلم معاً، وتوازن بجدية وبشعور عال بالمسؤولية بين واجباتها الأسرية واهتماماتها بالدراسة والتفوق دون مغالبة أحد الجانبين للآخر.

وقالت فاطمة القاسمي، مديرة مكتب التسهيلات بالجامعة: إنها أصيبت بشلل الأطفال عندما كانت في الثالثة من عمرها، لكن إعاقتها لم تمنع حماسها للتعلم حيث تنقلت في مراحل التعليم بين الكويت وبريطانيا حتى أتمت الدراسة الجامعية، واستمرت في تطوير مسارها الوظيفي بمزيد من التعلم حتى حصلت في الشهر على شهادة «تدريب المدرب» التي تمكنها من تدريب المدربات في مجال القدرات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض