• الأحد 02 جمادى الآخرة 1439هـ - 18 فبراير 2018م

تسع الواحدة منهن 72 شخصاً

ثلاث حافلات تجوب مدينة الشارقة وتروج لمواقعها السياحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 يناير 2013

الشارقة (الاتحاد) - أعلنت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، بدء تسيير رحلات الحافلات السياحية «جولة سياحية في الشارقة» لنقل السائحين وتعريفهم بالمناطق والمرافق السياحية المنتشرة بالإمارة. وبدأ العمل بثلاث حافلات ضمن المرحلة الأولى للمشروع، على أن يتم زيادة الأعداد، وفقاً لاحتياجات السوق لاحقاً.

وتوفر هذه الحافلات، وللمرة الأولى في الشارقة، خدمة الجولات السياحية عبر الحافلات ذات الطابقين التي تسع 72 شخصاً طيلة أيام الأسبوع وعلى مدار العام. وصُممت الحافلات خصيصاً للتكيف مع الظروف المناخية في المنطقة، مع سقف قابل للتحويل يمكن إزالته خلال أشهر الشتاء، لتصبح الحافلة مكشوفة من الأعلى، مع الإبقاء عليه خلال أيام الصيف للمحافظة على برودة الجو داخل الحافلة.

وتتضمن خريطة مسار هذه الحافلات في الشارقة 18 محطة، هي السوق المركزي، منتجع ماربيلا، مسجد النور، واجهة المجاز المائية، كورنيش البحيرة، القصباء، مربى الشارقة للأحياء المائية، كورنيش الخان، شواطئ الخان، سوق السمك، قلب الشارقة، متحف الشارقة للحضارة الإسلامية، راديسون بلو، ميدان الساعة، ومركز ميجامول للتسوق. وتستغرق رحلة الحافلة الواحدة مروراً بتلك المحطات كافة حوالى ساعة واحدة و15 دقيقة.

وقد زُودت الحافلات بدليل إرشادي صوتي يستطيع الركاب استخدامه من خلال السماعات المتوافرة داخل الحافلات، وسيقدم الدليل شرحاً عن كل موقع سياحي تمر به الحافلة، مع معلومات شاملة عن إمارة الشارقة وتاريخها خلال الجولة بلغات عدة، هي العربية والإنجليزية والألمانية والروسية، علماً بأن خمس لغات أخرى ستُضاف مستقبلاً، هي الصينية والإسبانية والأردو والهندية والفرنسية.

وتجدر الإشارة إلى أن مشروع الحافلات السياحية نُفذ بالتعاون بين «شروق» و شركة «سيتي سايت سينج» العالمية المتخصصة في تنظيم جولات الحافلات السياحية الرائدة في العالم. وتوجد حافلات «سيتي سايت سينج» في أكثر من 99 وجهة سياحية، تُعد الأبرز على امتداد القارات الخمس، إذ بلغ عدد مستخدمي هذه الحافلات أكثر من تسعة ملايين شخص، وفقاً لإحصاءات عام 2011 في مدن من قبيل لندن وباريس وروما وبرشلونة وإشبيلية وإسطنبول وسنغافورة وإدنبره وبروكسل وكوبنهاجن وجلاسكو ودبلن وأكسفورد وكيب تاون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا