• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بعد مسيرة 18 عاماً مع الشباب

عادل عبدالله: حائر بين مواصلة اللعب والعمل الإداري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 سبتمبر 2015

منير رحومة (دبي)

كشف عادل عبدالله، كابتن فريق الشباب للكرة سابقا، أن أمامه 20 يوما فقط لحسم مستقبله الكروي، إما بالانتقال إلى أحد الأندية، سواء في دوري المحترفين أو الدرجة الأولى، أو التوجه إلى العمل الإداري داخل القلعة الخضراء.

وأضاف: إنه بصدد دراسة بعض العروض التي تلقاها للعب، رغبة منه في اختيار الفريق المناسب، والذي يتماشى والخبرة التي يمتلكها والمسيرة الكروية الطويلة التي خاضها، سواء مع الشباب أو المنتخبات الوطنية.وأشار إلى أنه في حال عدم حصوله على عرض مناسب فإنه سيتجه للعمل الإداري الذي يعتبره خطوة مهمة في مستقبله الرياضي، خاصة أنه يملك خبرة فنية كبيرة تساعده على النجاح في أداء دوره الإداري.

وأكد أيضا أن لاعب كرة القدم عادة ما يفضل الاستمرار داخل المستطيل الأخضر لسنوات طويلة، خاصة إذا كان محافظا على لياقته البدنية والفنية وقادر على تقديم الإضافة، مؤكدا أنه حافظ خلال فترة الصيف على تدريباته ومواصلة برنامج التأهيل، بنية الاستمرار لموسم أو اثنين في الملاعب.

وأضاف: إن العمل الإداري يستهويه في نفس الوقت لأنه مجال واسع يمكن من خلاله أن يحقق أفكاره التي اكتسبها من مسيرته الطويلة في الملاعب والمنتخبات الوطنية، مشيرا إلى أن لاعب كرة القدم يعتبر الأكثر قدرة على إفادة اللعبة والمساهمة في تطويرها من خلال ما يملكه من قدرات فنية وخبرات دقيقة وملمة بتفاصيل كرة القدم.

وأشار عادل عبدالله إلى أنه سيجتمع بإدارة نادي الشباب خلال الأيام المقبلة لبحث نوعية العمل بالمجال الإداري الذي يمكن أن يتوجه إليه، خاصة بعد ان تلقى عرضا من مسئولي القلعة الخضراء لتولي مهمة إدارية خلال الفترة المقبلة.يذكر أن عادل عبدالله توقفت مسيرته مع فرقة الجوارح بعد انتهاء عقده بنهاية الموسم الماضي، بعد مسيرة استمرت لحوالي 18 عاما، تدرج خلالها عبر مختلف المراحل السنية لـ «فرقة الجوارح» وانضم إلى المنتخبات الوطنية في الناشئين والمنتخب الأول، وتوج كابتن «الجوارح» بثلاثة ألقاب في مشواره مع «الأخضر» هي: الدوري وكأس اتصالات وبطولتي الخليج للأندية بالإضافة إلى لعب أكثر من نهائي لكاس صاحب السمو رئيس الدولة وخوض ثلاث مشاركات في بطولة دوري أبطال آسيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا