• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

رغم اعترافه بتراجع مستوى اللاعبين

لوف: تشفانيشتايجر وجوتزه مفيدان لـ«الماكينات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 سبتمبر 2015

فرانكفورت (د ب أ)

يرى يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني الأول لكرة القدم أن مباراتي فريقه أمام بولندا واسكتلندا في إطار التصفيات المؤهلة لبطولة أمم أوروبا 2016 من فئة المباريات القوية.وقال لوف في مقابلة نشرتها مجلة «كيكر» الألمانية: «لدينا مباراتان قويتان.. نرغب في حصد النقاط الست لتحسين وضعنا والاقتراب أكثر من بطولة أوروبا».ويواجه المنتخب الألماني يوم الجمعة القادم نظيره البولندي، متصدر المجموعة الرابعة برصيد 14 نقطة، بمدينة فرانكفورت ثم يلاقي اسكتلندا (11 نقطة) بمدينة جلاسجو بعد ذلك التاريخ بثلاثة أيام.

وأضاف لوف المدير الفني للمنتخب بطل العالم قبل بدء معسكر الفريق الذي يسبق المباراتين اليوم الإثنين قائلاً: «سيكون لدينا فريق قادر على الفوز على بولندا».

وأكد لوف، في مقابلة أخرى نشرتها صحيفة «زوديتشه زيتون» أنه لا يعتريه أي شك في فريقه: «أعرف الكثير من اللاعبين في فريقي منذ أعوام كثيرة، وأعلم كيف يتم التعامل مع مباراة مثل تلك التي سنخوضها أمام بولندا.. لديهم دوافع كبيرة».ويأمل المدير الفني للمنتخب الألماني أن يشهد أداء فريقه تحسناً ملموساً وبشكل أفضل من أدائه طوال العام الجاري، معترفاً أن المنتخب الألماني لم يصل مؤخراً إلى نفس مستواه الفني في مونديال البرازيل الأخير.يذكر أن المنتخب الألماني فاز بخمسة لقاءات فقط في المباريات العشر الأخيرة وخسر في مباراة الذهاب أمام بولندا بهدفين نظيفين.وأعرب لوف خلال المقابلة عن قناعته أن باستيان تشفانيشتايجر الذي انتقل مؤخراً من بايرن ميونيخ إلى صفوف مانشستر يونايتد الإنجليزي سيظل لاعباً مهماً في المنتخب الألماني رغم بلوغه الـ31 ورغم إصاباته المتكررة: «لا أحتاج إليه في كل مباراة ودية، ولكنني متأكد أنه سيكون لاعباً من طراز عالمي في كل مرة يلعب فيها».ودافع لوف أيضاً عن اللاعب ماريو جوتزه صاحب هدف الفوز للمنتخب الألماني على نظيره الأرجنتيني في نهائي المونديال الماضي، والذي يثير الكثير من الشكوك حول مستواه الفني: «ماريو لاعب مهم جداً بالنسبة إلينا ونثق به مئة بالمئة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا