• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بدعم الآباء ورعايتهم للقدرة والموهبة

أبناء.. «من ذهب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 سبتمبر 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

أكدت دراسة تربوية أن تميز بعض الأبناء بقدرات غير عادية في مجال أو أكثر، يجب أن يلتفت إليه أولياء الأمور، خاصة في مجالات التفوق العقلي والتفكير الابتكاري والتحصيل العلمي والمهارات والقدرات الرياضية أو فن الخطابة أو الرسم، وغير ذلك من المواهب التي تشرق كلما تم صقلها ورعايتها وتوافرت لها السبل لاستكشافها ووضعها على الطريق الصحيح، ونقلها إلى الوضع الذي تستحقه من طرف الآباء وأولياء الأمور.

ولفت مقال علمي كتبه الباحث جاك ينج بلود بمساعدة زوجته مارشا بعد إجراء دراسة لمعرفة سبب اختلاف قدرات الأطفال، إلى أنه إذا كان بعض الآباء يسعون لرعاية موهبة أبنائهم، ويوفرون سبل نجاحها، من دعم وصبر واستمرارية، فهناك غيرهم يستغلون هذه الموهبة ويعملون على تدمير شخصية أبنائهم الموهوبين بسلوكيات وأفعال غير مقصودة أحياناً.

وفي جولة ميدانية استهدفت لفت أنظار التربويين في بداية العام الدراسي.. كشفت أن أيمن علي «10 سنوات» لديه موهبة في لعب كرة القدم، إلى جانب تميزه في العزف على البيانو، مما يتطلب رعايته ودعم هذه الهوايات والحفاظ على التوازن بين المواهب والدراسة لتحقيق نتائج ملموسة.

وفي هذا الإطار يقول علي المدني والد أيمن إنه اكشف موهبة ابنه منذ كان عمره 5 سنوات، فبحث عن العديد من النوادي والمدربين لمساعدته على إبراز هذه الموهبة، مؤكدا أن الاستمرارية والصبر تعتبران عاملين مهمين في الدفع بهذه الموهبة للأمام، موضحا أنه لم يكتف بالتدريب مرتين في الأسبوعين مما زاد العبء عليه، خاصة أنه يدرس الموسيقى خلال أيام الأسبوع إلى جانب حفظ القرآن.

وقال: «أدرك جيدا أنه من المهم متابعة مواهب الأبناء ورعايتها وقيادتهم إلى النجاح، لكن أحيانا أشعر بالتعب وتراودني فكرة إنهاء كل ذلك، خاصة أنني أتابعه وأخواته اللواتي أساعدهن على صقل مواهبهن في السباحة والرسم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا