• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

آمنة القبيسي تسجل أزمنة سريعة في فئة «ناشيونال جونيور»

مشاركة إيجابية لفريق ضمان في تحدي الكارتينج بفرنسا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

اختتم فريق أكاديمية ضمان للسرعة مشاركته في فعاليات أسبوع المعسكر التدريبي الصيفي بفرنسا مع خوض الثلاثي الإماراتي علي الشامسي والشقيقتان آمنة وحمدة القبيسي نهائيات تحدي روتاكس ماكس للكارتينج على حلبة لافال التي يبلغ طولها 1.232 متر.

ونجح ثلاثة من أصل خمسة سائقين من أكاديمية ضمان للسرعة في التأهل إلى نهائيات السباق بفئة «جونيور» و«كاديت» و«ميني-مي» واجتاز الشامسي والشقيقتان القبيسي عتبة التصفيات بنجاح في حين لم يتمكن أحمد الخميسي وسعيد آل علي من الانتقل إلى المرحلة الأخيرة من السباق.بدأ اليوم الأخير من نهائيات روتاكس ماكس مع إرشادات ونصائح هامة أسداها بطل العالم للكارتينج لعام 1993 الفرنسي ديفيد تيريان لسائقي أكاديمية ضمان للسرعة، تلتها لفات التحمية متبوعة بمنافسات السباق قبل النهائي الذي نجحت فيه آمنة القبيسي «15 عاماً» في تسجيل أزمنة سريعة خولتها دخول معترك المنافسة مع 28 سائقاً على الثانية نفسها في فئة «ناشيونال جونيور».وفي فئة «ميني-مي» تمكن علي الشامسي «9 أعوام» بناء ثقة كبيرة على الحلبة ومع عربته سودي كارت فترجمها بسرعة إلى أزمنة ثابتة قبل الانتقال إلى السباق النهائي، وهو الأمر عينه مع المتألقة حمدة القبيسي«13 عاماً»، التي كانت تظهر قيادة ممتازة على الحلبة التي جمعت 22 سائقاً من فئة «كاديت».وفي السباق النهائي، وصلت المنافسة إلى ذروتها بين السائقين، الأمر الذي رفع مستوى صعوبة التحديث سيما أن الجميع يتنافسون على أجزاء الثانية الواحدة في فئة «ناشيونال جونيو» التي تمكنت فيها آمنة من مجارات ذوي الخبرة وتسجيل أوقاتا ابطأ بحوالي نصف ثانية عن صاحب المركز الثاني.ولم يحالف الحظ فيه كل من حمدة القبيسي وعلي الشامسي في السباق النهائي. إذ تم دفع الشامسي إلى خارج الحلبة عند بداية السباق ولم يتمكن من اعادة الكارت لاستئناف سباقه. وكان المصير عينه بانتظار حمدة ولكن في اللفات الأخيرة من سباق «كاديت» حيث خرجت مع تبقي أربع لفات على النهاية.«لقد وصلنا إلى نهاية المعسكر التدريبي لسائقي أكاديمية ضمان للسرعة» هذا ما قاله روبرت كريجان، مدير برنامج أكاديمية ضمان للسرعة لدى أبوظبي للسباقات وأضاف: «استفدنا كثيراً كفريق إداري وفنيين وسائقين من هذه التجربة في فرنسا، وأعتقد بأنه علينا تنظيم المزيد من هذه المعسكرات التدريبية التي تعود بالفائدة على سائقي الأكاديمية. نحن فخورونجداً بتأدية آمنة وحمدة وعلي الذين وصلوا إلى النهائيات وهو انجاز كبير جداً، كما أننا فخورون بتأدية أحمد الخميسي وسعيد آل علي خلال نهاية الاسبوع على رغم من عدم تأهلهما للنهائيات بسبب صعوبة المنافسة في فئتهم. أعتقد بأن هذه التجربة ستكون خير تحضير لنا لخوض منافسات تحدي روتاكس ماكس الإمارات في أكتوبر القادم انطلاقا من حلبة العين للهواة».تجدر الإشارة إلى أن أكاديمية ضمان للسرعة تعنى بإعداد جيل جديد من سائقي الحلبات أطلقتها كل من أبوظبي للسباقات والشركة الوطنية للضمان الصحي – ضمان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا